عباس قدم طلب العضوية الفلسطيني متجاهلا تهديد الولايات المتحدة باستخدام حق النقض (الأوروبية)

بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس جولة تشمل أوروبا وأميركا اللاتينية لترسيخ الدعم الذي حصل عليه طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة.

وسيلقي محمود عباس خطابا الخميس أمام الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا قبل أن يتوجه إلى جمهورية الدومينيكان الجمعة وفي اليوم التالي إلى السلفادور.

ومن المنتظر أن يصل عباس في زيارة تستمر يومين إلى كولومبيا العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي لإقناع هذا البلد بالتصويت لمصلحة طلب الانضمام.

وفي وقت سابق أعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس إنه لن يغير خلال هذه الزيارة موقف بلاده التي تعارض المسعى الفلسطيني.

يشار إلى أن كولومبيا المقربة جدا من واشنطن هي واحدة من البلدان القليلة في أميركا اللاتينية مع المكسيك التي لم تعترف بفلسطين دولة.

وأعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي مؤخرا أنه يعول على ثمانية أصوات من 15 في مجلس الأمن، موضحا أن المسؤولين الفلسطينيين سيواصلون العمل لتأمين مزيد من الأصوات.

الرباعية الدولية تسعى لاستئناف جهود السلام (الفرنسية-أرشيف) 
يشار إلى ضرورة تأمين تسعة أصوات على الأقل، على ألا تستخدم أي دولة حق النقض (الفيتو) حتى يتبنى مجلس الأمن توصية إيجابية من أجل انضمام دولة جديدة.

الرباعية الدولية
من ناحية أخرى, تعقد اللجنة الرباعية الدولية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط والتي تضم الاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة والولايات المتحدة اجتماعا في بروكسل الأحد المقبل سعيا لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن الاجتماع الذي سينعقد على مستوى المبعوثين سيلتئم مرة أخرى في برلين وباريس ولندن. وذكرت المتحدثة أنه من المتوقع بحث قضايا المساعدات المقدمة للفلسطينيين أيضا.

كان الرئيس الفلسطيني عباس قد قدم الشهر الماضي طلبا رسميا إلى مجلس الأمن للحصول على عضوية كاملة للدولة الفلسطينية بالمنظمة الدولية متجاهلا تهديد الولايات المتحدة باستخدام حق النقض.

وردا على ذلك, شهد مجلسا الشيوخ والنواب الأميركيان تحركات لتجميد المساعدات التي خصصت للفلسطينيين للسنة المالية 2011.

المصدر : وكالات