طنطاوي: رفع الطوارئ سيتم حينما يعود الاستقرار إلى البلاد (الجزيرة-أرشيف)

استبعد رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية المشير محمد حسين طنطاوي رفع حالة الطوارئ في الوقت الراهن, وقال إن ذلك سيتم حينما يعود الاستقرار إلى البلاد.

كما قال طنطاوي في تصريحات صحفية إنه من الممكن أن ترفع حالة الطوارئ في أسرع وقت ممكن شريطة استقرار الوضع الأمني. وكان المجلس العسكري قد وسع نطاق حالة الطوارئ بعد مهاجمة متظاهرين السفارة الإسرائيلية في القاهرة.

من جهة ثانية بدأ مجلس الوزراء المصري مناقشة تعديل المادة الخامسة من قانون انتخابات مجلسي الشعب والشوري بما يسمح للمنتمين للأحزاب بالترشح على المقاعد الفردية.

وقد التقى طنطاوي مع رئيس الوزراء عصام شرف لاستعراض التعديلات الدستورية النهائية التي أدخلت على قانون الانتخابات وتفعيل قانون الغدر لعزل بعض أعضاء الحزب الوطني "المنحل" الذين ثبت تورطهم في إفساد الحياة السياسية لعدة سنوات.

وأفادت بوابة الأهرام الإلكترونية بأن وزيري الداخلية والعدل حضرا اللقاء, الذي استعرض كذلك تفعيل قانون العقوبات الخاصة بتغليط العقوبات على المتورطين بأعمال البلطجة في الانتخابات ومزوري الانتخابات.

نقل السلطة
في هذه الأثناء, شدد حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين على ضرورة تحديد جدول زمني لنقل السلطة وموعد انتخابات الرئاسة. وقال بيان للحزب إن الموعد المحدد للانتخابات الرئاسية، بعد الإعلان عن استفتاء الدستور يعد أجلا متأخرا، ويحتاج لإعادة نظر.

وأشار إلى أن تغير مهام الرئيس في الدستور الجديد، عن الإعلان الدستوري الحالي، لن يمثل تحديا ولن يؤدي بالضرورة إلى إعادة الانتخابات الرئاسية.

وأعلن الحزب أنه يسعى لبناء تحالف سياسي واسع، يمثل أغلبية برلمانية، لأنه يرى أن المرحلة الراهنة هي مرحلة الإصلاحات الأساسية، والتي تحتاج لعمل مشترك لكل القوى السياسية.

وأشار البيان إلى أن الحزب منفتح أمام كل الخيارات الانتخابية، وأنه يقبل بمحاولات خوض الانتخابات بقائمة واحدة للتحالف الديمقراطي، أو أكثر من قائمة.

من ناحية أخرى, يعقد ائتلاف شباب الثورة غدا الأربعاء اجتماعا يضم مجموعة من رؤساء الأحزاب وقادة الحركات الشبابية وممثلين عن المجلس الوطني والجمعية الوطنية للتغيير ومرشحي الرئاسة، لمناقشة الجدول الزمني للمرحلة الانتقالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات