سرت آخر الأهداف قبل الحكومة
آخر تحديث: 2011/10/4 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/4 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/8 هـ

سرت آخر الأهداف قبل الحكومة

محمود جبريل: لن ننتظر تحرير بني وليد (رويترز)

قال رئيس المجلس التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل إن "إعلان تحرير" ليبيا، ومن ثم تشكيل حكومة انتقالية، سيتم بعد السيطرة على مدينة سرت دون انتظار حسم الوضع في بني وليد.

ويمثل هذا التصريح تحولا عن الموقف السابق الذي رهن إعلان ما يصفه الثوار بـ"التحرير" وتشكيل حكومة انتقالية بالسيطرة على كافة المدن الليبية بشكل كامل، أي ما يعني القضاء نهائيا على أي مقاومة من أنصار العقيد معمر القذافي.

وبحسب جبريل فإن هذا الموقف الجديد "متسق مع الإعلان الدستوري المؤقت الذي يعرف التحرير بالسيطرة على منافذ الدولة البحرية والجوية والبرية". وأضاف "بني وليد لا تمتلك أي منافذ دولية".

وكان بعض الداعمين الغربيين للثوار قد عبروا عن قلقهم بخصوص إمكان أن يترك الجدول الزمني السابق البلاد في حالة شلل سياسي لفترة طويلة.

وينص الإعلان الدستوري الذي أصدره المجلس الوطني الانتقالي الشهر الماضي على أن ينقل المجلس مقره من بنغازي إلى طرابلس وستشكل حكومة انتقالية خلال ثلاثين يوما من السيطرة على كافة أنحاء ليبيا.

ومن المقرر أن ينتخب مؤتمر وطني يضم 200 عضو خلال 240 يوما وسيعين هذا المؤتمر بعد شهر رئيسا للوزراء يشكل حكومة.

وأمام المؤتمر الوطني أيضا مواعيد نهائية للانتهاء من الإشراف على وضع دستور جديد وإجراء انتخابات برلمانية.

وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل أعلن أمس تشكيلة جديدة للمكتب التنفيذي للمجلس احتفظ فيها محمود جبريل بالرئاسة وبملف الشؤون الخارجية، فيما احتفظ جلال الدغيلي بملف الدفاع.

وفي التشكيلة نفسها بقي محمود شمام مكلفا بملف الإعلام، وعلي الترهوني بملف المالية والنفط مؤقتا، حيث إن اختصاصات النفط ستعود إلى المؤسسة الوطنية للنفط عند تفعيلها المتوقع في غضون أسبوع.

وقد تم استحداث ملف نصرة عائلات الشهداء والمقاتلين والجرحى.

وقال عبد الجليل إنه يأمل من الليبيين أن يتفهموا أن هذه المرحلة حرجة واستثنائية، وهي مقترنة بـ(إعلان التحرير).

المصدر : وكالات

التعليقات