ورقة عربية لوقف العنف بسوريا
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 02:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 02:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/5 هـ

ورقة عربية لوقف العنف بسوريا

الجامعة العربية ستعقد الأربعاء بالقاهرة اجتماعا لمناقشة الأزمة السورية (الفرنسية)

اتفقت اللجنة الوزارية العربية في ختام اجتماعها أمس بالعاصمة القطرية الدوحة على ورقة لوقف العنف في سوريا، طلبت دمشق مهلة تنتهي اليوم الاثنين للرد عليها. وفي هذه الأثناء، أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أنه مستعد للتحدث مع المعارضة.

فقد قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني للصحفيين إن الاجتماع -الذي حضره وزير الخارجية السوري وليد المعلم- "كان جديا وصريحا...، وتوصلنا إلى ورقة تتعامل مع كل القضايا، وطلب الوفد السوري أن يرد على هذه الورقة غدا" الاثنين.

وحذر المسؤول القطري ضمنا مما أسماه "اللف والدوران"، داعيا إلى خطوات ملموسة بسرعة في سوريا لتجنب "عاصفة كبيرة" في المنطقة.

وقال الشيخ حمد -الذي يرأس اللجنة- للصحفيين إن الورقة "جدية لوقف كل أعمال العنف والقتل في سوريا". وذكر أن هناك اجتماعا لـجامعة الدول العربية يوم الأربعاء في القاهرة "سواء اتفقنا أو لا"، مشددا على أن "الأهم من الجواب هو العمل السريع والفوري، وأن يكون هناك اتفاق يُعمل به".

وأوضح الشيخ حمد أن الوفد السوري الذي خرج من الاجتماع للتشاور ثم التحق به مجددا، "سيبقى الليلة في الدوحة، وإذا تم الاتفاق على الورقة فسنقدمها إلى الجامعة الأربعاء"، مشددا مرة أخرى على أن "أهم شيء هو التنفيذ".

وردا على سؤال عن تحذير الرئيس الأسد في حديث صحفي نشر الأحد من زلزال في المنطقة في حال حصول تدخل أجنبي في سوريا، قال الشيخ حمد إن "المنطقة كلها معرضة لعاصفة كبيرة، والمهم أن يعرف القادة كيف يتعاملون، ليس باللف والدوران والاحتيال".

 الشيخ حمد بن جاسم: نأمل ألا يكون هناك تدخل عسكري في سوريا (الجزيرة-أرشيف)
خطوات سريعة
وأضاف أن "المطلوب هو القيام بخطوات سريعة تجنبنا ما حصل في بعض الدول"، في إشارة على ما يبدو إلى ليبيا، وقال "نأمل ألا يكون هناك تدخل عسكري".

وكان الرئيس السوري حذر قبيل الاجتماع من أن أي تدخل غربي ضد دمشق سيؤدي إلى "زلزال" من شأنه أن "يحرق المنطقة بأسرها".

وحضر الاجتماع في الدوحة وزراء اللجنة الذين أوفدوا الأربعاء الماضي إلى العاصمة السورية للقاء الرئيس السوري، ضمن مهمتهم التي حددتها الجامعة العربية بالعمل على وقف العنف في سوريا والبدء في حوار بين السلطات والمعارضة.

وكانت اللجنة الوزارية وجهت مساء الجمعة "رسالة عاجلة" إلى الرئيس السوري أعربت فيها عن "امتعاضها لاستمرار عمليات القتل"، وطالبت بفعل "ما يلزم لحماية المدنيين"، إثر سقوط عدد كبير من القتلى الجمعة.

وسرعان ما جاء الرد من الخارجية السورية التي وجهت انتقادا مباشرا إلى اللجنة وإلى رئيسها وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني.

تحذير عربي
وأفادت صحيفة القبس الكويتية الأحد -نقلا عن مصادر عربية واسعة الاطلاع- أن الوزراء العرب الذين زاروا دمشق الأربعاء الماضي حذروا الرئيس بشار الأسد من إمكانية خروج الأزمة السورية من الإطار العربي وتدويلها، وطالبوه بوقف العنف فورا.

وكان وزراء الخارجية العرب دعوا في 16 من الشهر الجاري -في بيان صدر في ختام اجتماع طارئ عقدوه في القاهرة- إلى عقد مؤتمر حوار وطني يضم الحكومة السورية و"أطراف المعارضة بجميع أطيافها خلال 15 يوما"، إلا أن سوريا تحفظت على هذا البيان.

وحددوا مهمة اللجنة في "الاتصال بالقيادة السورية لوقف كافة أعمال العنف والاقتتال ورفع كل المظاهر العسكرية، وبدء الحوار بين الحكومة السورية وأطراف المعارضة لتنفيذ الإصلاحات السياسية التي تلبي طموحات الشعب السوري".

 الأسد أكد استعداده للحوار مع المعارضة  (الجزيرة-أرشيف)
دعوة للحوار
وعلى صعيد متصل، أكد الرئيس السوري -في مقابلة مع التلفزيون الروسي- أهمية التواصل مع كل القوى السياسية الموجودة على الساحة لإنهاء الأزمة السياسية التي تعصف ببلاده.

وقال "نحن نتعامل مع الجميع مع كل القوى الموجودة على الساحة، كل القوى الموجودة سابقا والتي وجدت خلال الأزمة، لأننا نعتقد أن التواصل مع هذه القوى الآن مهم جدا".

وأضاف الأسد -الذي يواجه مطالب شعبية تدعو لإسقاط نظامه- "لدينا المئات من الشهداء في الجيش والشرطة والأمن". وتساءل "كيف قتلوا؟ هل قتلوا من خلال المظاهرات السلمية أم قتلوا من خلال الصراخ في المظاهرات أم قتلوا بسلاح؟، فإذن نتعامل مع مسلحين".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات