قصف كيني يقتل 12 بجنوب الصومال
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/31 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/5 هـ

قصف كيني يقتل 12 بجنوب الصومال

موقع استهدفته غارة كينية في كيسمايو (الجزيرة نت-أرشيف)

لقي 12 شخصا مصرعهم الأحد في قصف الطيران الكيني لبلدة جلب جنوبي الصومال قرب الحدود مع كينيا، في إطار حملة عسكرية تقوم بها كينيا لطرد مقاتلي قوات حركة الشباب المجاهدين من المنطقة.

ونقل مراسل الجزيرة نت في الصومال عبد الرحمن سهل عن والي ولاية جلب من حركة الشباب عبد القادر حاجي أن القصف استهدف مخيم خيبر للنازحين الصوماليين، وأدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.

ومن جهتها، أفادت وكالة رويترز -نقلا عن أحد شيوخ القبائل في البلدة الواقعة على بعد 120 كيلومترا جنوب ميناء كيسمايو- بأن طائرتين كينيتين قصفتا مخيما للنازحين، مما أدى لسقوط 12 قتيلا بينهم ستة أطفال وإصابة 52 آخرين.

ولم يؤكد المتحدث باسم الجيش الكيني وقوع الغارة، مكتفيا بقوله إنهم في انتظار الحصول على مزيد من المعلومات بشأن العمليات.

وأكد أحد السكان وقوع القصف، وقال إن الطائرتين قصفتا قاعدة للشباب ومخيما قريبا للنازحين. لكن حركة الشباب قالت إن القصف أصاب محطة حافلات ومخيما للنازحين ومنطقة خارج البلدة، بحسب وكالة رويترز.

"الشباب" تتوعد
وكان المسؤول الكبير في حركة الشباب الشيخ مختار أبو منصور قد حث الخميس أنصار حركته على مهاجمة كينيا "بشن تفجيرات ضخمة"، ردا على الحملة التي تشنها ضدهم بالاشتراك مع القوات الحكومية الصومالية.

وجاءت الدعوة في أعقاب هجومين بالعاصمة الكينية نيروبي أسفرا عن مقتل شخص واحد وإصابة أكثر من 20 يوم الاثنين.

كما شن مسلحون مجهولون هجومين على سيارات في أقصى شمال كينيا، وقال محمد فرح المتحدث باسم مليشيا رأس كامبوني الموالية للحكومة الانتقالية الصومالية إنهم ضبطوا سيارة دفع رباعي محملة بالمتفجرات كانت متجهة إلى كينيا.

وأرسلت كينيا قواتها إلى الصومال في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري لمطاردة مسلحي حركة الشباب المجاهدين الذين تتهمهم بالقيام بسلسلة من عمليات الخطف على الأراضي الكينية، وشن العديد من الهجمات على قواتها في الإقليم الشمالي الشرقي الحدودي.

وقالت كينيا السبت إنها ملتزمة بالانسحاب من الصومال فور شل قدرة حركة الشباب على القيام بهجمات عبر الحدود.

ورغم إعلان قائد الجيش الكيني أن قواته طردت مقاتلي حركة الشباب من منطقة جيدو بأكملها فإن الحملة المستمرة منذ أسبوعين تباطأت بسبب الإمطار الغزيرة.

المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات