تهدئة بين غزة وإسرائيل بوساطة مصرية
آخر تحديث: 2011/10/30 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/30 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/4 هـ

تهدئة بين غزة وإسرائيل بوساطة مصرية

الغارة الإسرائيلية سببت تصعيدا غير مسبوق منذ أغسطس/آب الماضي (الفرنسية) 

خيّم التوتر على قطاع غزة رغم الكشف عن نجاح وساطة مصرية في إعادة تثبيت التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عقب غارتين إسرائيليتين على غزة أسفرتا عن تسعة شهداء, تلاهما قصف صاروخي من جانب المقاومة خلف قتيلا إسرائيليا وخمسة جرحى, في تصعيد وصف بأنه الأعنف منذ أغسطس/آب الماضي.

وقالت مراسلة الجزيرة في غزة إن هناك تحليقا مكثفا للطيران الحربي الإسرائيلي فوق غزة منذ صباح الأحد, مشيرة إلى أن أيا من الفصائل لم يعلن التزاما بالتهدئة الجديدة.

وذكرت وكالة "معا" الإخبارية الفلسطينية أن التهدئة تبدأ اعتبارا من الساعة الثالثة فجر الأحد بتوقيت القدس. كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصادر فلسطينية لم تسمها أن مسؤولين كبارا من المخابرات المصرية شاركوا في الوساطة.

كما نقلت رويترز عن مسؤول مصري أن كل الأطراف وافقت -بناء على توصية من مصر- على وقف إطلاق النار في ساعة مبكرة من صباح الأحد.

وقد علمت الجزيرة نت من مصادر فلسطينية ومصرية موثوقة أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أجرى اتصالات مع مسؤولي المخابرات المصرية طلباً لوقف موجة التوتر في القطاع.

وقالت المصادر إن إسرائيل طلبت رسمياً من المخابرات المصرية إجراء اتصالات مع قيادة حركة الجهاد الإسلامي في دمشق وغزة لوقف عملية التوتر وقصف مواقعها ومدنها المحاذية لقطاع غزة، مقابل توقف عملها العسكري ضد القطاع.

وقد استشهد تسعة من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بينهم قائد ميداني، وذلك في غارتين أمس السبت على رفح بجنوب غزة، في حين ردت السرايا بإطلاق صواريخ غراد على جنوب إسرائيل مما أسفر عن ستة جرحى توفي أحدهم في وقت لاحق.

وجاء تصاعد التوتر إثر غارة جوية إسرائيلية أولى على رفح أسفرت عن استشهاد خمسة من سرايا القدس، تلتها مساءً غارة ثانية أوقعت أربعة شهداء من السرايا أيضا التي ردت بإطلاق وابل من الصواريخ على جنوب إسرائيل بلغ عددها 21 صاروخا، بحسب الشرطة الإسرائيلية التي أعلنت حالة الإنذار عند المستوى الأحمر بالمنطقة.

وقد تبنت فصائل فلسطينية أخرى بينها كتائب شهداء الأقصى والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هجمات متزامنة بالصواريخ وقذائف الهاون على أهداف إسرائيلية قريبة من غزة. واتهم المتحدث باسم سرايا القدس إسرائيل بالسعي لتصعيد التوتر لإفشال صفقة الأسرى في مراحلها المقبلة.

ليبرمان هدد بعواقب لم يكشف النقاب عنها (رويترز)
وقالت الجهاد الإسلامي إن الغارة أسفرت عن استشهاد الخبير في الذخيرة أحمد الشيخ خليل بالإضافة إلى أربعة من زملائه المشرفين على صناعة القنابل والصواريخ.

بدورها توعدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالرد, وحملت إسرائيل المسؤولية الكاملة عن التصعيد.

وجاء هذا التصعيد بينما كان وفد قيادي من جماعة الإخوان المسلمين في مصر يزور قطاع غزة عبر معبر رفح البري للتهنئة بصفقة تبادل الأسرى.

وكان الطيران الإسرائيلي قصف مواقع عدة في القطاع فجر الخميس الماضي ردا على ما قال إنه إطلاق لصواريخ من هناك.

وعيد إسرائيلي
وفي بيان قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان "نحن لا نسعى إلى مواجهة مع الفلسطينيين ولا نريد إشعال الموقف لكننا لن نستوعب القصف تلو الآخر دون رد". وهدد بعواقب لم يكشف النقاب عنها.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن حماس هي المسؤول الوحيد عما سماه أي نشاط إرهابي يصدر من قطاع غزة.

في هذه الأثناء حذر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري في بيان من خطورة تصعيد العنف، ودعا "بإلحاح إلى الهدوء ووقف العنف وحمام الدم".

يشار إلى أن حماس أعادت قبل أيام جنديا إسرائيليا أسرته في عام 2006 مقابل الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني, في صفقة التبادل التي توسطت فيها مصر.

المصدر : وكالات

التعليقات