قتلى بزنجبار ومظاهرات بصنعاء
آخر تحديث: 2011/10/3 الساعة 14:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/3 الساعة 14:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/7 هـ

قتلى بزنجبار ومظاهرات بصنعاء

آثار اشتباكات سابقة بين الجيش اليمني ومسلحي القاعدة بزنجبار (الفرنسية)

قتل أربعة جنود وأصيب أربعة آخرون بجروح خطيرة في اشتباكات مع مسلحي تنظيم القاعدة صباح اليوم في مدينة زنجبار الجنوبية، في وقت فشل عشرات الآلاف من المعتصمين في ساحة التغيير في صنعاء من الوصول إلى منطقة حساسة بالعاصمة اليمنية تتمركز فيها القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح.

وقال مصدر طبي في عدن لوكالة فرانس برس إن أربعة جنود قتلوا وأصيب أربعة آخرون وضعهم حرج خلال الاشتباكات المستمرة خصوصا في حي باجدار في زنجبار، عاصمة محافظة أبين.

وذكرت مصادر محلية إن المعارك مستمرة في حي باجدار الذي سبق أن أعلنت وزارة الدفاع السيطرة عليه السبت.

وتستخدم خصوصا الأسلحة الرشاشة في الاشتباكات التي تشبه حرب الشوارع بحسب هذه المصادر فيما باتت الاتصالات مقطوعة بشكل شبه تام مع المدينة.

وفي سياق متصل نفى مصدر عسكري يمني ما تردد عن مقتل 29 جندياً بقصف نفذته طائرة حربية عن طريق الخطأ في أبين.

وقال المصدر في بيان صحافي إنه لا صحة لما تردد عن مقتل جنود بطريق الخطاء في غارة نفذها سلاح الجو استهدفت عناصر تنظيم القاعدة بمحافظة أبين ولم تصب تلك الغارة أي مواقع لجنود الجيش.

وكانت تقارير نسبت إلى مسؤول يمني قوله إن الحادث وقع في محافظة أبين، ليل السبت، مضيفاً أن الهجوم كان حادثاً عرضياً وراح ضحيته 29 جنديا وعشرات الجرحي.

جنود يمنيون يحرسون أحد شوارع العاصمة صنعاء (الأوروبية)
وأشارت إلى أن القوات اليمنية كانت تتخذ من مدرسة على مشارف زنجبار، عاصمة محافظة أبين، قاعدة للعمليات عندما استهدفهم قصف الطائرة الحربية.

وكان الجيش اليمني تمكن السبت، من تطهير أجزاء كبيرة من مدينة زنجبار، من الجماعات المسلحة، التي بسطت سيطرتها على المدينة في مايو/أيار الماضي، وأعلنتها إمارة إسلامية.

وفي صنعاء لقيت طفلة حتفها وأصيب أشخاص آخرون أمس الأحد في قصف عشوائي بقذائف الهاون وسط العاصمة اليمنية.

وذكر موقع "يمن برس" الإلكتروني أن قذائف الهاون أطلقتها قوات موالية لصالح، بعد هدوء حذر دام مدة أسبوع بين طرفي المواجهة.

وأوضح الموقع أن الطفلة (7 أعوام)، وتدعى مرام، قتلت بشظايا القذائف التي سقطت على منزلها الكائن في شارع 16 وسط العاصمة اليمنية.

وقال شهود عيان لـ"يمن برس" إن "عددا من قذائف الهاون سقطت على الأحياء المجاورة لشارع 16 وجولة 20، أدت إحداها إلى مقتل الطفلة في منزلها وجرح آخرين، وتسببت بهروب عدد من الأهالي".

مظاهرات صنعاء
من جهة أخرى انطلق عشرات الآلاف من المتظاهرين المناوئين للنظام اليوم الاثنين في مسيرة من ساحة التغيير في وسط صنعاء إلى منطقة حساسة ينتشر فيها بكثافة الموالون للرئيس من العسكريين والمدنيين والمسلحين، إلا أنهم اضطروا إلى تغيير مسارهم والعودة إلى الساحة بسبب قطع الطرقات.

وانطلق المتظاهرون من ساحة التغيير التي يعتصم فيها المناؤون للرئيس صالح منذ مطلع السنة باتجاه منطقة القاع جنوب شرق الساحة.

إلا أن قوات الأمن المركزي الموالية لصالح والمسلحة بشكل كبير قامت بقطع الطرقات المؤدية إلى هذه المنطقة التي تضم عدة مقار رسمية أبرزها مقر مجلس الوزراء.

واضطر المتظاهرون إلى سلك مسار آخر ومروا في شارع هايل التجاري الرئيسي الذي أغلقت جميع محاله، واتجهوا مجددا إلى ساحة التغيير.

وعبر المتظاهرون عن رفضهم لأي تسويات لا تؤدي إلى إسقاط النظام، وأكدت الشعارات تمسك المتظاهرين بإسقاط الرئيس علي عبد الله صالح.

المصدر : وكالات

التعليقات