مطالب المشاركين تتمثل في وضع جدول زمني لتسليم السلطة (الجزيرة-أرشيف)

توافد مئات المصريين على ميدان التحرير، وسط القاهرة، للمشاركة في جمعة "توحيد المطالب" التي تطالب المجلس العسكري بوضع جدول زمني واضح لتسليم السلطة للمدنيين في أسرع وقت.

ودعت حركات شبابية وأحزاب مختلفة المواطنين للتظاهر اليوم من أجل استمرار الضغط الشعبي على المجلس الأعلى للقوات المسلحة لتسليم السلطة لإدارة مدنية منتخبة بحلول أبريل/نيسان 2012، لتتولى الإدارة والإشراف على المرحلة الانتقالية حتى صياغة الدستور وإجراء أول انتخابات بعد الثورة.

ونصب المتظاهرون منصتين منذ الصباح الباكر، إحداهما للمستقلين قريبة من مقر الجامعة الأميركية، والأخرى لأنصار المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية حازم صلاح أبو إسماعيل بالقرب من مجمع التحرير، وكانت منصة المستقلين قد أكدت منع التليفزيون المصري من الوجود أو كاميراته في الميدان، دون إبداء أسباب معلومة.

وقاد أبو إسماعيل مسيرة انطلقت من مسجد عمر مكرم، وطافت ميدان التحرير، قبل أن يتوجه إلى المنصة المخصصة له لبدء فعاليات المظاهرة.

كما قام عدد من الأطباء بتجهيز عيادة ميدانية مجهزة بالإسعافات الأولية والأجهزة اللازمة لقياس ضغط الدم والسكر بالميدان تحسبا لأي طارئ.

وكان 13 حركة وحزبًا، قد استجابوا لدعوة الشيخ أبو إسماعيل، وصفحة "ثورة الغضب الثانية" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحت اسم "جمعة المطلب الواحد"، واتفق أبو إسماعيل مع الحركات والأحزاب على تحديد مطلب واحد يطالب المجلس العسكري بتحديد موعد أقصاه الخامس من أبريل/نيسان 2012 لبدء إجراءات الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، على أن تجري الانتخابات في الخامس من مايو/أيار من العام نفسه.

ومن الحركات المشاركة في مظاهرات اليوم، الجبهة السلفية، وائتلاف الشباب السلفي، وحركة 6 أبريل، واتحاد الثورة، والجبهة الحرة للتغيير، والجبهة الديمقراطية، وأصدروا بياناً مشتركاً بمطلب الانتخابات الرئاسية.

المصدر : وكالات