انطلاق جمعة الحظر الجوي بسوريا
آخر تحديث: 2011/10/28 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/28 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/2 هـ

انطلاق جمعة الحظر الجوي بسوريا


قال ناشطون إن 25 شخصا قتلوا أمس برصاص الجيش وقوات الأمن في عدة مناطق بسوريا، في وقت سمع فيه دوي انفجارات في دير الزور.

وجاءت هذه التطورات قبل يوم من مظاهرات دعت إليها -ككل يوم جمعة- صفحة "الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011" على موقع فيسبوك، التي ترفع شعار "جمعة الحظر الجوي.. الخزي والعار لمن يقصف أطفالنا بالطائرات".

فيما ينتظر أن يلتقي مجلس الأمن للتشاور من جديد في استصدار قرار ضد سوريا، بعد فشل المحاولة الأخيرة مطلع أكتوبر/تشرين الأول الحالي بسبب الفيتو المزدوج الروسي الصيني.

ومن بين قتلى يوم الخميس، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن ثلاثة منهم لقوا حتفهم في حمص وسط البلاد، كما سقط شخصان في كل من إدلب (شمال غرب) ودرعا (جنوب) التي انطلقت منها شرارة الحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وأضافت الهيئة العامة للثورة أن خمسة أشخاص بينهم طفل قتلوا في بلدة كرناز بمحافظة حماة، جراء استهداف أحيائها بالرشاشات الثقيلة من قبل الجيش السوري الذي كان يشتبك مع مسلحين يعتقد أنهم عسكريون منشقون.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنه جرى مساء الخميس إعطاب ثلاث آليات مدرعة تابعة للجيش السوري في حماة.

من جهتها، قالت لجان التنسيق المحلية إن أحياءً متعددة في مدينة حمص تعرضت لإطلاق نار كثيف وقصف عشوائي، لا سيما أحياء الخالدية ودير بعلبة والبياضة وبابا عمرو.

شعارات موحدة في مختلف المدن السورية (الجزيرة)

وأعلن مجلس ثوار دير الزور أن انفجارات دوت ليلا في مناطق مختلفة من المدينة بشرق سوريا، ولم ترد تفاصيل عن ملابسات هذه الانفجارات.

وقد شنت عناصر الجيش وقوات الأمن حملات دهم واعتقال في مدينة اللاذقية ومدينة داعل بدرعا، ومدن عدة في ريف دمشق منها دوما وحرستا وسقبا وحمورية.

ولفت المرصد إلى أن مدينة داعل "شهدت مساء أمس مظاهرة حاشدة ضمت نحو خمسة آلاف متظاهر للمطالبة بإسقاط النظام" حيث سمع بعد المظاهرة إطلاق رصاص كثيف استمر مدة ساعة.

وشهدت مدينة دمشق مظاهرات تطالب بإسقاط النظام، حيث خرجت مظاهرات في سوق باب سريجة ومن جامعة دمشق في منطقة البرامكة.

وبث ناشطون تسجيلا لمظاهرة خرجت في سوق باب سريجة بوسط العاصمة السورية دمشق للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

اعتقال مدوِّن
وفي ريف دمشق، أكد المرصد أن السلطات الأمنية في حرستا لا تزال تعتقل منذ يوم الاثنين المدون والناشط السوري حسين غرير، وأعرب عن خشيته من "أن يلقى المدون مصير الكثير من النشطاء الذين قضوا تحت التعذيب".

وقال المرصد إن جنديا منشقا قتل بمعرة النعمان مساء أمس الخميس، وأبلغ ناشط من المدينة المرصد أن المجند من أبناء معرة النعمان، وكان قد انشق وفر من قطعته العسكرية في مدينة حماة باتجاه مدينته، وأن حاجزا عسكريا في سوق الغنم شرق معرة النعمان أطلق عليه الرصاص وأرداه قتيلا.

من جهة أخرى، بث التلفزيون السوري أمس صورا لمظاهرة مؤيدة للأسد في مدينة اللاذقية حيث عبر المتظاهرون عن دعمهم لما سموها بإصلاحات النظام ورفضهم للتدخل الدولي في الشؤون الداخلية.

قرار أممي
من جهته أعلن السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار آرنو الخميس أن أعضاء مجلس الأمن الـ15 يمكن أن يلتقوا مرة جديدة للتشاور في استصدار قرار ضد سوريا، بعد فشل المحاولة الأخيرة مطلع أكتوبر/تشرين الأول الحالي بسبب الفيتو المزدوج الروسي الصيني.

وقال آرنو في تصريح صحفي "نحن جميعنا نستفظع ما يجري في سوريا وكل الوعود بالإصلاح لا توصل إلى أي مكان"، مضيفا "ربما وفي وقت محدد قد نعود إلى مجلس الأمن" لاتخاذ خطوة مشتركة تستهدف سوريا.

وبعد أسابيع طويلة من التشاور قدمت الدول الغربية مشروع قرار أمام مجلس الأمن يهدد سوريا بـ"إجراءات هادفة" ما لم توقف قمع المظاهرات، إلا أن الفيتو المزدوج الروسي الصيني حال دون إقراره.

المبعوث الصيني دعا الحكومة السورية
إلى السرعة في تنفيذ الإصلاحات (الفرنسية)
وأكدت الصين أمس الخميس على ضرورة "سلمية الإصلاح" في سوريا بما يخدم شعبها ويحترم مطالبه المشروعة، معلنة دعمها لجهود الجامعة العربية تجنبا للتدخل الخارجي.

وقال المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط وو سيكه الذي يقوم بزيارة إلى سوريا في مؤتمر صحفي "يجب احترام إرادة الشعب ومطالبه المشروعة وهناك توافق واسع النطاق بشأن المشاركة الواسعة وسلمية الإصلاح".

ودعا إلى وقف كافة أعمال العنف حقنا للدماء. وإجراء إصلاحات من خلال الحوار وغيره من الطرق السلمية، معربا عن أمله بأن تسرع الحكومة السورية في تنفيذ التعهدات في الإصلاح وإطلاق عملية سياسية شاملة ذات مشاركة واسعة من الأطراف المعنية بأسرع وقت ممكن، وذلك بالاستجابة لتطلعات الشعب السوري ومطالبه المحقة.

من جانبه أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه مع فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري بموسكو أمس الخميس عن دعمه لعملية البحث عن حلول للتوصل إلى الوفاق الوطني في سوريا.

وقالت الخارجية الروسية في بيان أوردته قناة روسيا اليوم إن لافروف عبر عن دعمه للعملية الإيجابية للبحث عن حلول مقبولة من الجميع، وهي التي بدأت بفضل جهود جامعة الدول العربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات