قرار المجلس تضمن تخفيف الحظر الدولي على الأسلحة لليبيا (الفرنسية-أرشيف)

أنهى مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس التفويض الممنوح لحلف شمال الأطلسي (ناتو) للقيام بعمليات عسكرية في ليبيا ووقف جميع العمليات في31 أكتوبر/تشرين الأول الجاري وذلك في قرار صدر بالإجماع.

وأمر أعضاء المجلس الـ15 في القرار رقم 2016 بإنهاء فرض حظر الطيران فوق ليبيا والأعمال الهادفة إلى حماية المدنيين في هذا البلد ابتداء من الساعة 23:59 مساء بتوقيت ليبيا يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول 2011.

كما تضمن القرار تخفيف الحظر الدولي على الأسلحة ليتمكن المجلس الوطني الانتقالي الليبي من الحصول على الأسلحة والمعدات اللازمة لضمان الأمن القومي.

وأنهى القرار تجميد أموال المؤسسة الوطنية للنفط وجميع القيود على البنك المركزي وغيره من المؤسسات الرئيسية في البلاد. كما أنهى بشكل تام الحظر على الرحلات الجوية للطائرات الليبية المسجلة.

وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل قد دعا حلف الأطلسي إلى مواصلة مهامه العسكرية في ليبيا حتى نهاية العام، معتبرا أن أنصار العقيد الليبي الراحل معمر القذافي لا يزالون يشكلون خطرا على المجلس الانتقالي.

لا اعتراض أو تحفظ
وقال مراسل الجزيرة في واشنطن محمد العلمي إن القرار أجيز بالإجماع بدون أي اعتراض أو تحفظ من أعضاء المجلس الـ15 باعتبار أنه لا تبرير قانونيا أو أخلاقيا للجدال بشأن تمديد مهمة الحلف في ليبيا خاصة وأن الليبيين أعلنوا تحرير ليبيا رسميا بعد مقتل القذافي.

وأضاف أنه من الصعب كذلك أن يبرر أعضاء المجلس إطالة مهمة الناتو في ليبيا بالنسبة للرأي العام في بلدانهم خاصة وأن طلب المجلس الانتقالي لتمديد المهمة بهدف حماية الحدود أصبحت مسألة خارج المهام القانونية للناتو الآن.

عبد الجليل (يسار) دعا الناتو لمواصلة مهامه في ليبيا حتى نهاية العام (الفرنسية)

وفي أول رد فعل ليبي على القرار الأممي قالت سلوى الدغيمي -رئيسة الدائرة القانونية بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي- إن القرار كان مفاجأة خاصة بعد طلب المجلس تمديد مهمة الناتو لحماية الحدود.

وأوضحت في اتصال هاتفي مع الجزيرة، أن المجلس سيناقش القرار الأممي وإيجاد صيغة بديلة للناتو، مشيرة إلى أن مجموعة أصدقاء ليبيا ربما تشكل بديلا للناتو في ليبيا.

وكان مجلس الأمن أصدر قرارا في مارس/آذار الماضي بفرض حظر الطيران وحماية المدنيين بعد أن بدأ القذافي هجمات دموية ضد المتظاهرين المعارضين لنظامه.

ويقول حلف الأطلسي -الذي شن غارات جوية لعبت دورا رئيسيا في سقوط نظام القذافي- إنه يدرس طرقا جديدة لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الحلف غدا الجمعة في بروكسل للإعلان رسميا عن انتهاء الحرب الجوية التي استمرت سبعة أشهر في ليبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات