جثمان ولي العهد السعودي لدى وصوله الرياض (الفرنسية)

تشيع بعد عصر اليوم جنازة ولي العهد السعودي سلطان بن عبد العزيز وسط حضور كبير من شخصيات رفيعة وصلت إلى العاصمة السعودية الرياض للمشاركة في تشييع ولي العهد الذي توفي السبت الماضي في نيويورك إثر معاناة مع المرض.

ويتوقع أن يُصلى على الجنازة عقب صلاة العصر (الثالثة والنصف بتوقيت مكة المكرمة)، بحضور الآلاف من أفراد الأسرة الحاكمة في السعودية يتقدمهم في الصلاة المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، وينقل بعد ذلك الجثمان إلى مقابر "العود" في منطقة البطحاء وسط الرياض.

ويشارك في التشييع العديد من القادة والمسؤولين العرب، وخصوصا من دول مجلس التعاون الخليجي.

ومن المنتظر وصول وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الذي يسود التوتر بين بلاده والمملكة منذ أحداث البحرين، ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر المشير محمد حسين طنطاوي.

وقد وصل رفعت الأسد عم الرئيس السوري بشار الأسد المعارض للنظام الحالي إلى الرياض فجرا.

ومن الشخصيات الأجنبية التي ستحضر لتقديم التعزية نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن والرئيس الباكستاني آصف علي زرداري ورئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق.

وسيعين الملك عبد الله بن عبد العزيز فيما يبدو وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز (77 عاما) وليا للعهد لكن اختيار وزير للدفاع ليحل محل الأمير سلطان ربما يشير إلى كيفية تعامل المملكة مع عملية نقل السلطة إلى زعماء المستقبل.

وسيكون التركيز أساسا على الأمير نايف وبعض الأمراء الأصغر سنا وأبرزهم الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض وهو شقيق الأمير سلطان والأمير نايف وينظر إليه على أنه الشخصية التالية الأكثر أهمية في الأسرة الحاكمة.

وكان الأمير نايف قد تولى بالفعل إدارة الشؤون اليومية في المملكة أثناء غياب الملك عبد الله والأمير سلطان، وينظر إليه منذ مدة على أنه المرشح التالي في خط الخلافة.

المصدر : وكالات