مقترح أميركي لتجميد جزئي للاستيطان
آخر تحديث: 2011/10/25 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/25 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/29 هـ

مقترح أميركي لتجميد جزئي للاستيطان

الاقتراح الأميركي يقضي بعدم البناء خارج الحدود الراهنة للمستوطنات (الجزيرة-أرشيف)

كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عن تقديم الإدارة الأميركية اقتراحا للفلسطينيين ولإسرائيل يقضي بأن تجمد الأخيرة الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية مقابل قبول فلسطيني بالعودة إلى المفاوضات، من جانبها وصفت السلطة الفلسطينية المقترح بأنه "مجرد ألاعيب للتغطية على الاستمرار في الاستيطان على أرض الواقع وتسريع وتيرته".

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية اليوم أن واشنطن اقترحت مؤخرًا على إسرائيل تجميد أعمال البناء في المستوطنات جزئيًا وبشكل "هادئ" ودون الإعلان عن ذلك رسميًا، بغية إفساح المجال أمام استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين.

وأضافت الصحيفة أن الاقتراح يقضي بوقف إسرائيل بناء أحياء جديدة في المناطق الفلسطينية، وألا تقوم بأي أعمال بناء خارج الحدود الراهنة للمستوطنات.

كما يتضمن المقترح أن تعطي الإدارة الأميركية ضمانات للجانب الفلسطيني بأنه في حال خرقت إسرائيل هذه التفاهمات فستتخذ واشنطن "إجراءات شديدة" ضد إسرائيل، بدءا بالشجب والتنديد في مجلس الأمن الدولي ووصولا إلى التهديد بإلغاء اتفاقيات بين إسرائيل ودول غربية.

في المقابل -بحسب صحيفة معاريف- يتعهد الأميركيون بعدم توجيه انتقادات لإسرائيل على أعمال بناء استيطاني محدود داخل حدود المستوطنات.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم عدم اتضاح موقف كل من  إسرائيل والفلسطينيين من الاقتراح إلا أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد أن تل أبيب معنية بمفاوضات مباشرة ومن دون شروط مسبقة، في إشارة إلى مطلب تجميد الاستيطان.

صائب عريقات يؤكد التمسك بمطلب
الوقف الكامل للاستيطان (الجزيرة-أرشيف)
موقف السلطة
هذا المقترح قلل من أهميته كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، واعتبر أن هدفه التغطية على سياسة إسرائيل الاستيطانية التي تسارعت في الآونة الأخيرة.

وجدد عريقات في تصريحات إذاعية المطلب الفلسطيني القاضي بوقف شامل وكامل للبناء الاستيطاني بكافة أشكاله في الضفة الغربية والقدس الشرقية من أجل استئناف محادثات السلام.

في غضون ذلك، من المتوقع أن يلتقي اليوم الثلاثاء وفد من اللجنة الرباعية الدولية برئاسة مبعوثها إلى الشرق الأوسط توني بلير -الذي يزور إسرائيل والأراضي الفلسطينية- مع مبعوث نتنياهو إسحاق مولخو على أن يجتمع مع عريقات غدا الأربعاء.

درس الأسرى
على صعيد آخر ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت اليوم أن قيادة الجيش الإسرائيلي تعتزم العودة إلى استخدام "أمر هنيبعل" الذي يقضي بأن يمنع جنود أسر زميل لهم، حتى لو اضطروا إلى إطلاق النار على آسريه وعليه وقتله.

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك يأتي "في إطار استخلاص العبر من صفقة تبادل الأسرى مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والثمن الباهظ الذي دفعته بإطلاق سراح 1027 أسيرة وأسيرا فلسطينيا مقابل الإفراج عن الجندي جلعاد شاليط".

وذكرت الصحيفة أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتس أمر قادة الوحدات العسكرية بالقيام بسلسلة عمليات استباقية تمنع أسر الجنود، وإحباط ذلك بشكل مباشر في حال حدوثها حتى لو كلف ذلك قتل الجندي الذي تعرض للأسر.

وأشارت الصحيفة إلى أن "أمر هنيبعل" موجود في الجيش كعقيدة شفهية، وتحول إلى نظام معمول به رسميا منذ ثمانينيات القرن الماضي ويلزم هذا الأمر الجنود بمنع أسر جندي بأي ثمن.

المصدر : وكالات

التعليقات