عبد الجليل يتحدث أثناء المؤتمر الصحفي (رويترز)

قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي اليوم الاثنين إنه سيتم تشكيل الحكومة خلال الأسبوعين القادمين، وإن المجلس شكل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل العقيد معمر القذافي، بينما وصف الشعب الليبي بأنه "شعب مسلم وسطي".

وأوضح مصطفى عبد الجليل في مؤتمر صحفي عقده في بنغازي اليوم أن المجلس بدأ مشاوراته لتشكيل الحكومة الانتقالية في غضون أسبوعين، مشيرا إلى أنه سيناقش الأسبوع القادم من سيرأس الحكومة الجديدة خلفا لمحمود جبريل الذي استقال مطلع الأسبوع.

وأكد أنه لم يتم بحث الشخصية التي ستكلف بتشكيل الحكومة المقبلة على طاولة المجلس الوطني حتى الآن.

الآلاف خرجوا احتفالا بانتهاء عهد القذافي (الجزيرة نت)
طمأنة
وقد سعى عبد الجليل- الذي أعلن في خطاب التحرير أمس الأحد أن ليبيا تتخذ الشريعة الإسلامية مصدرا للتشريع- لطمأنة المجتمع الدولي على أن الليبيين مسلمون معتدلون، لتهدئة مخاوف من انجراف البلاد إلى التطرف الديني.

وقال إن المجلس الانتقالي وضع دستورا مؤقتا في هذه المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد، نص في إحدى مواده على أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع.

وأشار عبد الجليل إلى أن الدستور هو القانون الأساسي في البلاد، مضيفا أنه إذا كان هناك أي نص قانوني أو أي لائحة أو أي قرار يتعارض مع هذا التوجه فسيطبق روح المادة الموجودة في القانون الأساسي.

وردا على سؤال بشأن المخاوف الدولية من تطبيق الشريعة الإسلامية، قال عبد الجليل "إنني أرغب في طمأنة المجتمع الدولي بأن الشعب الليبي شعب مسلم وسطي"، متسائلا على عدم تسليط الإعلام على تصريحاته بشأن أن أموال وأعراض البعض محرمة على الآخرين، مؤكدا أن ذلك من أساسيات الدين الإسلامي الحنيف.

وأكد أنه إذا التزم المسلمون بهذه الأساسيات فلن يشكلوا أي خطر على أي تيارات سياسية أخرى.

كما أكد عبد الجليل التزام المجلس بالشريعة الإسلامية، مثل الربا الذي يعد من الأمور المحرمة في الإسلام، موضحا أن هناك مصارف تتعامل بأصول إسلامية أي المشاركة في الربح والخسارة، مؤكدا أن هذا أمر أولي في الدستور الأساسي والمؤقت وذلك لوجود نص قرآني لا خلاف عليه بهذا المعنى.

المصدر : الجزيرة + وكالات