ولي العهد السعودي شغل منصب وزير الدفاع والطيران منذ عام 1962 (الجزيرة-أرشيف)

يتوجه إلى السعودية عدد من زعماء العالم ورؤساء حكومات ووزراء للمشاركة في تشييع جنازة ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز غدا الثلاثاء, وسط حالة من الترقب بشأن خليفته والتعيين المحتمل لوزير دفاع جديد.

وأعلن البيت الأبيض أن جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي سيزور السعودية للتعزية في وفاة الأمير سلطان بن عبد العزيز. وقد أبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما الملك عبد الله بن عبد العزيز في اتصال هاتفي، زيارة بايدن.

وخلال الاتصال أشاد أوباما بمساهمات ولي العهد الأمير سلطان الكثيرة على مدى العقود الخمسة الأخيرة بما في ذلك دوره الحيوي في بناء علاقة قوية وطويلة الأجل بين الولايات المتحدة والسعودية.

وقد واصلت وسائل الإعلام بالسعودية الحداد على الأمير سلطان الذي توفي يوم السبت في نيويورك، وكان وليا للعهد للملك عبد الله مدة ست سنوات وشغل منصب وزير الدفاع والطيران منذ عام 1962.

وتشير رويترز في هذا السياق إلى تكهنات على نطاق واسع بأن يصبح وزير الداخلية المخضرم الأمير نايف وليا للعهد في الأيام المقبلة.

وتقول رويترز أيضا إنه ربما يختار الملك عبد الله استدعاء هيئة البيعة، لأسرة آل سعود الحاكمة, التي شكلها عام 2006.

وقد تولى الأمير نايف بالفعل إدارة الشؤون اليومية في المملكة خلال غياب الملك عبد الله والأمير سلطان، وينظر إليه منذ مدة على أنه المرشح التالي في خط الخلافة. وقد تدفع التغييرات كما تقول رويترز إلى تعديل حكومي كبير.

المصدر : وكالات