جثتا القذافي ونجله المعتصم وضعتا في وحدة تبريد بمصراتة لعرضهما منذ مقتلهما (الفرنسية)

وضع المجلس الوطني الانتقالي الليبي اليوم حدا لعرض جثة العقيد معمر القذافي أمام العامة، ومنع الناس من الدخول لمشاهدة الجثة في مدينة مصراتة.

وفي السياق أعلن رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل أنه بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ فتوى رئيس المجلس الأعلى للإفتاء بدفن القذافي من قبل أهله فقط. ودافع عبد الجليل مجددا عن الثوار في وجه الاتهامات بقتلهم القذافي بعد أسره، وأعلن تشكيل لجنة للتحقيق في تلك الملابسات.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في المجلس الانتقالي، قوله إن الحرس أغلقوا بوابات الغرفة المبردة التي ظلت جثة القذافي معروضة فيها بمدينة مصراتة شرق العاصمة طرابلس منذ مقتله الخميس في مدينة سرت مسقط رأسه.

وأشار المسؤول إلى أن هذه الإجراءات بدأت منذ الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي (13:00 بتوقيت غرينتش)، وتم منع الدخول إلى المجمع الذي تعرض فيه أيضا جثة المعتصم ابن القذافي، وقائد جيشه السابق أبو بكر يونس.

وبخصوص مصير جثة القذافي أعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي في بنغازي أن المجلس بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ ما ورد في فتوى رئيس المجلس الأعلى للإفتاء بشأن الجثة.

وكان مفتي الديار الليبية الشيخ الصادق الغرياني أفتى بعدم جواز إقامة الصلاة على القذافي في مساجد المسلمين، لكنه أشار إلى دفنه في مدافن المسلمين بعد أن يغسل ويصلى عليه من قبل أهله وذويه فقط، وشدد على وجوب دفنه في مقبرة مجهولة تجنبا لإحداث فتنة بين الليبيين، وحتى لا يتحول قبره إلى مزار.

الناس تقاطروا لرؤية جثمان القذافي في مصراتة على مدى الأيام الأربعة الماضية (الجزيرة)
تعليق الدفن
وتم تعليق دفن القذافي نتيجة للخلافات بين الفصائل داخل المجلس الوطني الانتقالي فيما يتعلق بالمكان الذي يجب أن يدفن فيه، إذ يريد زعماء المجلس الوطني الانتقالي دفن القذافي في موقع سري حتى لا يتحول مكان دفنه إلى مزار، في حين طلبت قبيلة القذافي تسلم الجثمان حتى يمكنهم دفنه، حيث طلب القذافي في وصيته أن يدفن في سرت.

وقال مسؤول من المجلس في مصراتة إن "بعض الناس يريدون دفنه في مقبرة الغزاة في مصراتة"، في إشارة إلى مكان يقع خارج المدينة بالقرب من البحر حيث دفن مئات من مقاتلي القذافي الذين سقطوا.

وأشار المسؤول -الذي طلب عدم نشر اسمه- إلى أن بعض الناس يريدون تسليم جثته إلى قبيلته، "لكن لنا بعض المطالب. كثير من الناس خطفوا وقتلوا بواسطة أشخاص في سرت منذ الثمانينيات طلبنا منهم إعادة تلك الجثث ومنذ ذلك الحين التزموا الصمت".

 عبد الجليل أعلن في مؤتمر صحفي ببنغازي تشكيل لجنة للتحقيق بمقتل القذافي (رويترز)
لجنة تحقيق
ودافع رئيس الانتقالي عن الثوار في وجه الاتهامات التي تقول إنهم قتلوا القذافي بعد أسره.

وقال في هذا السياق إن الليبيين كانوا حريصين على أن "يبقى القذافي أكبر مدة في العوز والسجن والإذلال"، لما اقترفه من جرائم بحقهم وما مارسه من فساد وتدمير بناهم التحتية وتسخير ثرواتهم في غير مصلحتهم.

ورأى عبد الجليل أن من له المصلحة في قتل القذافي هم معاونوه ومن كان لهم دور فاعل معه. وأشار إلى أنه استجابة للطلبات الدولية فقد تم تشكيل لجنة لمعرفة كيفية مقتله أثناء القبض عليه.

وكانت أرملة القذافي ومنظمات دولية وحقوقية عدة منها الأمم المتحدة مدعومة من الولايات المتحدة، طالبت بتحقيق حول مقتل القذافي الخميس في سرت بعد القبض عليه حيا.

وأعلن رئيس الجهاز الوطني للطب الشرعي الذي تولى تشريح جثة القذافي أنه "قتل بالرصاص"، رافضا تقديم مزيد من التفاصيل وموضحا أن تقريره "لم ينجز بعد".

ويؤكد المجلس الانتقالي أن القذافي قضى في تبادل لإطلاق النار في حين تقول مصادر عدة إنه تمت تصفيته من جانب مقاتلين.

المصدر : وكالات