صالح: مستعد للحوار فورا
آخر تحديث: 2011/10/24 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/24 الساعة 15:39 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/28 هـ

صالح: مستعد للحوار فورا

صالح أبدى استعداده لاستكمال الحوار بشأن المبادرة الخليجية بأسرع وقت ممكن
(الجزيرة-أرشيف)

رحب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بقرار مجلس الأمن الأخير والذي دعا إلى انتقال سلمي للسلطة في اليمن من أجل إنهاء أزمة دموية استمرت شهورا بين الحكومة والمتظاهرين المدنيين المطالبين بالديمقراطية. وقال صالح لوكالة الأنباء اليمنية إنه مستعد للحوار.

كما ذكرت الوكالة أن صالح "أبدى استعداده للجلوس على الفور على مائدة الحوار مع أحزاب اللقاء المشترك المعارضة وشركائها لاستكمال الحوار بشأن المبادرة الخليجية بأسرع وقت ممكن، والوصول إلى التوقيع النهائي عليها وتنفيذها فورا، مما يؤدي إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في موعد يتفق عليه الجميع".

يشار إلى أن صالح تراجع ثلاث مرات من قبل عن التوقيع على المبادرة
الخليجية التي تدعوه إلى تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة، بعد أن يشكل حكومة جديدة تقودها المعارضة ويتخلى عن الرئاسة.

المعارضة اليمنية تطالب برحيل صالح
(الجزيرة-أرشيف)
بدورها رحبت الحكومة اليمنية بقرار مجلس الأمن بشأن اليمن. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن مصدر مسؤول أن القرار "جاء متسقا مع جهود الحكومة اليمنية لوضع حل للأزمة السياسية وفقا لمبادرة دول مجلس التعاون الخليجي".

ولفت المصدر إلى أن المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي على استعداد لمواصلة الحوار فورا مع أحزاب اللقاء المشترك لإخراج اليمن من الأزمة السياسية.

يشار إلى أن صالح اتهم خلال اجتماع مع قيادات عسكرية وأمنية في وقت سابق أحزاب اللقاء المشترك المعارضة بالسعي إلى تفجير الوضع عسكريا.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية, أجمع المشاركون في هذا المؤتمر على اتهام اللقاء المشترك بتفجير الموقف عسكريا في إطار "المخطط الخبيث الذي يحاك ضد الوطن ووحدته وأمنه واستقراره".

واتهم المشاركون أحزاب المشترك بالدفع باتجاه تفاقم الأزمة وعدم التجاوب مع الجهود المبذولة لتهدئة الأوضاع وحل الإشكالات بالحوار والتفاهم والوفاق.

وقد تصاعدت مؤخرا المواجهة المستمرة بين صالح والمعارضة التي تضم أطيافا متنوعة من طلاب وشيوخ قبائل وفصائل منشقة عن الجيش في الأسابيع القليلة الماضية، بعدما ساد هدوء نسبي على مدى ثلاثة أشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات