تراشق اتهامات بين حماس والسلطة
آخر تحديث: 2011/10/23 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/23 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/27 هـ

تراشق اتهامات بين حماس والسلطة

أثناء استقبال الأسرى المحررين بصفقة شاليط بالضفة الغربية (الجزيرة )

تبادلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والسلطة الفلسطينية الاتهامات اليوم بشأن ما تردد من استدعاء الأخيرة أسرى محررين بموجب صفقة تبادل الأسرى بين الحركة وإسرائيل بشكل غير مباشر إلى مكاتب أجهزتها الأمنية.

وقد نفى الناطق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري اتهامات حماس باستدعاء عدد من الأسرى المحررين، وقال إن الحركة تستغل فرحة تحرير الأسرى لتمرير أجندات حزبية.

وقال الضميري للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن ما أعلنته حماس عن عمليات الاستدعاء ومداهمة منازلهم ومجالس استقبالهم "غير صحيح" متهما في الوقت نفسه ما وصفه باستغلال الحركة أجواء الفرح لتمرير أجندات حزبية وتنفيذ نشاطات انقلابية بالضفة الغربية.

وأوضح أن بعض نشطاء حماس بالضفة حاولوا استثمار فرحة الأسرى من أجل تمرير نشاطات وصفها بالمحظورة مثل رفع الرايات وعقد الاجتماعات.

وكان عشرات الأسرى المحررين بالضفة رفعوا رايات حماس على منازلهم، بينما ردد أنصار الحركة هتافات مؤيدة لكتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحماس.

وأشار الضميري إلى أن حماس التي لا تسمح لأعضاء المجلس الثوري وقيادات منظمة التحرير الفلسطينية بالانتقال لحضور اجتماعات بالضفة، وتقوم بمحاكمة نشطاء وطنيين بتهمة التخابر مع رام الله –وفق تعبيره- تعرف أن نشاطها محظور بالضفة على اعتبار أنها "نشاطات انقلابية".

وقال أيضا إن حماس خالفت الاتفاق الذي تم مع القوى الوطنية، ويقضي برفع العلم الفلسطيني فقط عند استقبال الأسرى المحررين.

فوزي برهوم: دهم السلطة منازل الأسرى المحررين سلوك غير مسؤول (الجزيرة)
انتقادات حماس
من جانبها أكدت حماس عملية استدعاء الأجهزة الأمنية لأسرى محررين بشكل غير مباشر في الضفة الغربية، وانتقدت تصريحات الضميري التي تحدث فيها عن حظر نشاطها بالضفة.

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن الحديث عن حظر نشاط الحركة في ظل الحديث عن المصالحة يؤكد استمرار "نهج تصفية التعددية السياسية وإفشال كل جهود المصالحة وتجسيد الشراكة، ومحاولة لإفشال مشروع المصالحة".

ووصف برهوم دهم منازل الأسرى بالسلوك الشائن وغير المسؤول "ويتنافى مع المصلحة الوطنية والإرادة الفلسطينية الداعية إلى احترام وتكريم الأسرى".

يُذكر أن إسرائيل أفرجت الثلاثاء الماضي عن 477 أسيرا فلسطينيا ضمن المرحلة الأولى من صفقة تبادل الأسرى التي تنص على الإفراج عن 1027 أسيرا فلسطينيا مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، على أن تفرج عن 550 ضمن المرحلة الثانية خلال شهرين.

المصدر : يو بي آي

التعليقات