قصف سابق لقوات صالح على منطقة الحصبة شمالي العاصمة (الفرنسية-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في صنعاء إن خمسة جنود من الفرقة الأولى المدرعة المؤيدة للثورة قتلوا خلال اشتباكات مع قوات موالية للرئيس اليمني بصنعاء، بعد ساعات من تبني مجلس الأمن الدولي قرارا يدعو علي عبد الله صالح إلى نقل السلطة فورا.

وأوضح المراسل أن القتلى سقطوا في قصف عنيف شنته القوات الموالية لصالح على مواقع القوات المنشقة التي يقودها اللواء علي محسن الأحمر شمالي العاصمة.

من جهة أخرى، أصدرت الفرقة الأولى المدرعة بيانا رسميا أكدت فيه أنها التقطت مكالمة للرئيس اليمني مع ابنه أحمد علي صالح قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، وأخيه غير الشقيق علي صالح قائد العمليات القتالية في الحرس، أمر فيها بضرب منطقة الحصبة وصوفان التي تتمركز فيها القوات المنشقة، بحسب ما نقله مراسل الجزيرة. 

وقال صالح في المحادثة الهاتفية "دمروا كل شيء، لا أريد أن أرى هؤلاء الناس"، وذكر أنه لا يأبه بمجلس الأمن، و"خليه ينفعهم".

جرحى المظاهرات
وجاءت اشتباكات اليوم بعد إصابة 13 شخصا أمس إثر إطلاق قوات موالية للرئيس الرصاص على متظاهرين في جمعة "الانتصار للشعب".

وخرجت مظاهرات أمس في 18 محافظة يمنية للمطالبة بإسقاط النظام، ومحاكمة قتلة المتظاهرين السلميين.

13 شخصا أصيبوا في إطلاق نار على مظاهرات جمعة الانتصار للشعب أمس (رويترز)
وفي المقابل نظم المؤيدون للنظام عقب صلاة الجمعة مهرجانات خطابية ومسيرات تحت شعار "جمعة اقرأ باسم ربك الذي خلق"، في إشارة إلى التعبير عن رفض توقف المؤسسات التعليمية -خاصة جامعة صنعاء- عن الدراسة بسبب الاعتصامات الاحتجاجية.

وكان مجلس الأمن تبنى الجمعة بالإجماع قرارا طلب فيه من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح توقيع اتفاق يتخلى بموجبه عن السلطة، كما طالبه بإنهاء عمليات قمع المظاهرات المناهضة لحكمه.

وجاء في القرار -الذي صاغته بريطانيا- أن الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن "تدين بشدة الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان من قبل السلطات اليمنية، كالاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين المسالمين".

وأكد القرار أن "المسؤولين عن العنف وانتهاكات حقوق الإنسان يجب أن يحاسبوا"، لكنه لم يقدم تفاصيل حول كيفية إجراء المحاسبة إذا أبرم اتفاق يمنح الحصانة لصالح والمقربين منه، اعتمادا على مبادرة مجلس التعاون الخليجي التي ستحميهم من الملاحقة القضائية بشأن القمع الحكومي على مدى شهور للمتظاهرين الداعين إلى الديمقراطية في اليمن.

وقد دعت الولايات المتحدة وألمانيا اليوم السبت إلى بدء العملية الانتقالية في اليمن فورا، بعد قرار مجلس الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات