جانب من احتفالات أهل طرابلس في ساحة الشهداء بمقتل القذافي (الجزيرة نت)

حيا حزب الله الجمعة الشعب الليبي بنجاح ثورته، معتبرا أن هذا الشعب أمام فرصة تاريخية ومسؤولية كبرى لإعادة بناء دولته بعدما تمكن من التخلص من العقيد معمر القذافي. وتزامن ذلك مع قول الرئيس اللبناني إنه يأمل أن تعود ليبيا إلى لعب دورها كاملاً ضمن الجامعة العربية.

وحسب حزب الله فإن الشعب الليبي أمام استحقاق عظيم بالعمل للحفاظ على ثرواته من أن تنهبها أطماع الدول الكبرى.

وحيا الحزب في بيانه ثورة الشعب الليبي "المظفرة"، وهنأه "بإنجاز طي صفحة نظام الطاغية الذي ظل مطبقا بظلمه وطغيانه على البلاد والعباد لما يزيد على أربعة عقود من الزمن".

وطالب قيادة ليبيا الجديدة بتحديد مكان احتجاز موسى الصدر ورفيقيه محمد يعقوب وعباس بدر الدين الذين اختفوا بليبيا في أغسطس/آب 1978 "وإعادتهم إلى الحرية بعدما غيبهم النظام البائد لمصلحة المشروع الصهيوني في المنطقة".

وبدوره, قال الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان الجمعة في أول تعليق رسمي بعد مقتل القذافي، إنه يأمل أن تعود ليبيا إلى لعب دورها كاملاً ضمن الجامعة العربية.

وذكر بيان رئاسي أن سليمان أمل أن "تعود ليبيا إلى الحضن العربي وتلعب دورها كاملا ضمن الجامعة العربية ومع أشقائها على قاعدة التعاون المشترك والاحترام المتبادل".

وأعرب سليمان عن أمله "في أن تنتهي محنة الشعب الليبي وأن تفتح ليبيا صفحة جديدة مشرقة في تاريخها من خلال بناء دولة ديمقراطية عصرية".

المصدر : وكالات