جنازة منصور خرجت من مسجد عمر مكرم بالقاهرة (الجزيرة نت)


أنس زكي- القاهرة

شيعت ظهر اليوم جنازة الكاتب والصحفي المصري أنيس منصور الذي توفي أمس الجمعة, عن عمر ناهز 87 عاما، بعد معاناة مع المرض في ختام حياة حافلة بالإنتاج الصحفي والأدبي.

وحضر التشييع الذي انطلق من مسجد عمر مكرم الواقع بميدان التحرير وسط القاهرة، عدد من كبار المسؤولين ومن بينهم وزيرا الإعلام أسامة هيكل والثقافة عماد أبو غازي, إضافة إلى رئيس الحكومة الأسبق عبد العزيز حجازي ومجموعة من الوزراء السابقين.

كما شارك بالتشييع عدد من رموز الفكر والثقافة والفن ولفيف من زملاء وتلاميذ الكاتب الراحل، فضلا عن عدد كبير من الصحفيين المصريين.

وكان منصور الذي ولد عام 1924 في قرية قرب مدينة المنصورة بدلتا مصر قد اشتهر ببراعته في أدب الرحلات, حيث ساعده على ذلك إجادة العديد من اللغات فضلا عن سفره إلى كثير من دول العالم، كما اشتهر فترة من الفترات بعدة كتب في "ما وراء الطبيعة".

وعلى المستوى الصحفي، شغل منصب رئيس التحرير في عدد من الصحف والمجلات أبرزها "آخر ساعة" و"أكتوبر" والجيل" و"الكاتب".

 يُذكر أن منصور كان صديقا مقربا من الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، وأجرى معه العديد من الحوارات كما رافقه في الكثير من رحلاته الخارجية.

المصدر : الجزيرة