الأموال التي اتهم القذافي بنقلها سرا محل تحقيقات في أوروبا والولايات المتحدة

(الجزيرة-أرشيف)
كشفت صحيفة لوس أنجلوس تايمز النقاب عن قيام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي وبطريقة سرية بنقل أكثر من مائتي مليار دولار لاستثمارها في الخارج، أي ضعف المبلغ الذي تحدثت عنه الحكومات الغربية حتى الآن.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين ليبيين كبار لم تكشف عن هوياتهم، أن أعضاء من الإدارة الأميركية اكتشفوا في الربيع الماضي أن النظام الليبي يمتلك حوالي 37 مليار دولار في حسابات واستثمارات في الولايات المتحدة.

وسارع المسؤولون الأميركيون إلى تجميد هذه الأرصدة لمنع مقربين من القذافي من تحويلها إلى مكان آخر، كما ذكرت الصحيفة.

وتقول وكالة الصحافة الفرنسية إن اعتقادا يسود بأن الحكومات الفرنسية والإيطالية والبريطانية والألمانية صادرت من جهتها حوالي ثلاثين مليار دولار.

وكان محققون اعتبروا في وقت سابق أن القذافي حول على الأرجح ثلاثين مليار دولار أخرى إلى بلد آخر غير الولايات المتحدة من إجمالي حوالي مائة مليار دولار.

لكن تحقيقات معمقة للسلطات الأميركية والأوروبية والليبية أكدت كما تقول الوكالة الفرنسية أن القذافي أخرج بطريقة سرية طوال سنوات عشرات مليارات الدولارات إلى الخارج للقيام باستثمارات مجزية في كل بلد كبير في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، كما ذكرت الصحيفة.

وكان القسم الأكبر من هذه الأموال موضوعا في مؤسسات حكومية ليبية كالبنك المركزي الليبي وشركة النفط الليبية والمصرف الليبي الخارجي وفي شركات استثمار كصندوق الاستثمار في أفريقيا.

كما ذكرت الصحيفة أن القذافي وأفراد عائلته كانوا يستطيعون الوصول إلى أي من هذه الأموال إذا كانوا يرغبون في ذلك.

المصدر : الفرنسية