صفية أثنت على شجاعة زوجها وشجاعة أبنائها واعتبرتهم شهداء (الأوروبية-أرشيف)

طالبت أرملة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي الأمم المتحدة بالتحقيق في ملابسات موت زوجها بعدما اعتقل حيا من طرف قوات النظام الجديد في ليبيا.

وقالت صفية القذافي لتلفزيون الرأي السوري الموالي لزوجها "نطالب الأمم المتحدة بالتحقيق في ظروف موت المجاهد معمر القذافي, وكذلك وفاة ابنه المعتصم".

وكانت لقطات فيديو قد أظهرت أن القذافي كان حيا عندما اعتقلته قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي بمدينة سرت -مسقط رأسه- يوم الخميس.

وقد توفي بعد ذلك بقليل متأثرا بجراح من أعيرة نارية أصابته في ظروف لا تزال غامضة, ولم يتضح بعد ما إذا كان القذافي قد توفي في تبادل لإطلاق النار كما يقول المجلس الانتقالي أو أعدم.

وذكر التلفزيون أن أرملة القذافي أثنت على شجاعة زوجها وشجاعة أبنائها الذين قالت إنهم وقفوا في وجه 40 دولة ومن وصفتهم بعملائها على مدى ستة أشهر واعتبرتهم شهداء.

وقالت "أفتخر ببسالة زوجي المجاهد معمر القذافي وأولادي الذين تصدوا لعدوان أربعين دولة وعملائها على مدار ستة أشهر، وأحسبهم عند الله مع الشهداء والصديقين".

وفي نفس الإطار, طالبت كل من المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية بالتحقيق في ملابسات مقتل العقيد الليبي.

يذكر أن صفية قد فرت صحبة ثلاثة من أبناء القذافي -وهم محمد وهنيبعل وعائشة- إلى الجزائر في أغسطس/آب الماضي, في حين فر ابنه الساعدي إلى النيجر.

وقتل ثلاثة من أبناء القذافي منذ بداية الثورة -وهم معتصم وسيف العرب وخميس- بينما لا يزال مصير ابنه سيف الإسلام مجهولا, وقد ترددت أنباء عن مقتله, في حين ذكرت بعض المصادر أنه فر هو أيضا باتجاه النيجر.

المصدر : وكالات