لقطة صورت بالهاتف المحمول تظهر اعتقال القذافي قبل مقتله (الفرنسية)

أكد مصدر قيادي بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي أنه سيتم دفن الزعيم  المخلوع معمر القذافي خلال 24 ساعة، وسط أنباء عن محاولة نجله سيف الإسلام الفرار إلى النيجر، بينما يستعد المجلس لإعلان تحرير كامل الأراضي الليبية غدا السبت.
 
فقد أعلن عبد السلام عيلوة -أحد قادة قوات الانتقالي في مصراتة- اليوم الجمعة أن الإجراءات قد اتخذت لدفن القذافي خلال 24 ساعة، وأن الأخير سيحصل على حقه كأي مسلم من حيث غسل الجثة ومعاملتها طبقا للشريعة الإسلامية.
 
وأضاف عليوة أن جثة القذافي موجودة حاليا في وحدة تبريد بسوق قديمة بمدينة مصراتة وفيها آثار طلق ناري واضح في الرأس، لكنه لم يحدد مكان الدفن الذي قالت مصادر رسمية بالمجلس إنه سيبقى سريا دون ذكر الأسباب.
 
ونقلت رويترز عن قائد ميداني آخر تابع للمجلس يدعى عبد المجيد مليقطة قوله إن مفاوضات تجري حاليا مع قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها العقيد القذافي، وإن المجلس على استعداد لتسليمهم الجثة إذا ما أرادت القبيلة ذلك، وإلا فإن المجلس سيقوم بعمليات الدفن بنفسه.
 
بيان الانتقالي
وكان رئيس المكتب التنفيذي للانتقالي محمود جبريل قد تلا أمس الخميس بيانا رسميا قال فيه إن القذافي اعتقل حيا دون مقاومة من فتحة لتصريف المياه. وأضاف أنه أصيب برصاصة في الذراع ووضع في شاحنة ووقع تبادل نيران أثناء محاولة نقل القذافي للمستشفى.
 
من احتفال طرابلس ابتهاجا بالإعلان عن مقتل القذافي
وأضاف أن القذافي قتل برصاصة في الرأس، وأن طبيب التشريح لم يتمكن من تحديد هل جاءت الرصاصة من مقاتلي الانتقالي أم من قوات القذافي؟
 
ويأتي هذا الإعلان عن دفن القذافي في وقت أشار فيه القائد الميداني عبد المجيد مليقطة أن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم المقتول يحاول الفرار جنوبا باتجاه النيجر التي سبقه إليها عدد من رموز النظام السابق، وعلى رأسهم الساعدي نجل القذافي الآخر.
 
ونقلت رويترز عن مليقطة قوله إن سيف الإسلام يتحرك في موكب من ثلاث سيارات مصفحة في محاولة للفرار من قوات الانتقالي التي اجتاحت مدينة سرت الخميس، مؤكدا أن مقاتلي المجلس في المنطقة المذكورة في حالة تأهب كامل ويبحثون عن نجل القذافي الهارب.
 
تحقيق
من جهة أخرى دعا مكتب حقوق الانسان في الأمم المتحدة اليوم الجمعة إلى فتح تحقيق كامل في مقتل القذافي، وفق ما جاء على لسان المتحدث باسم المكتب في تصريح صحفي في جنيف وصف فيه طريقة موت القذافي بالغامضة التي تحتاج إلى تحقيق.
 
وأشار كولفيل إلى صور متفرقة التقطتها هواتف محمولة، وظهر فيها القذافي مصابا في أول الأمر ثم ميتا وسط مجموعة من المقاتلين المناهضين له بعد إلقاء القبض عليه في مسقط رأسه بمدينة سرت أمس الخميس.
 
جوبيه في مؤتمر صحفي سابق (الفرنسية) 
وأضاف أن المبادئ الأساسية للقانون الدولي تقضي بمحاكمة الأشخاص المتهمين في جرائم خطيرة، غير أن تنفيذ الإعدام دون محاكمة يعتبر أمرا غير قانوي ويختلف كثيرا عن مقتل الشخص المعني أثناء أعمال قتالية.
 
من جهته قال ممثل المجلس الانتقالي في فرنسا منصور سيف النصر إنه سيتم تشكيل لجنة تحقيق بشأن اعتقال ومقتل القذافي، لكنه نفى ما تردد عن احتمال إعدام القذافي بدون محاكمة، مشيرا إلى أن القذافي اعتقل مصابا قبل أن يحصل تبادل لإطلاق النار بين المقاتلين ومؤيديه ومن ثم وفاته متأثراً بجروحه خلال نقله.
 
عمليات الناتو
في الأثناء يستعد الانتقالي لإعلان تحرير كامل الأراضي الليبية غدا السبت في أعقاب تحرير سرت ومقتل القذافي تمهيدا لإعلان حكومة انتقالية تشرف على إعداد جدول زمني لإجراء انتخابات رسمية، في الوقت الذي أشارت مصادر دولية إلى أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) سيعلن انتهاء عملياته العسكرية بليبيا.

وفي مقابلة تلفزيونية معه في الهند، أعلن وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه اليوم الجمعة انتهاء العملية العسكرية في ليبيا بعد مقتل القذافي وبسط الانتقالي سيطرته على كافة الأراضي الليبية.

وقال جوبيه في مقابلة مع قناة أوروبا/1 إن العملية العسكرية انتهت في ليبيا، وإن كامل الأراضي الليبية هي تحت سيطرة المجلس الانتقالي مما يعني أن عمليات حلف الناتو في ليبيا -مع بعض الشروط المتصلة بالإجراءات الانتقالية- وصلت إلى نهايتها.

وأضاف أن المرحلة المقبلة ستركز على إعادة الإعمار وبناء دولة القانون، مع إعداد خريطة سياسية تقوم على مبدأ الدستور والانتخابات الديمقراطية.

المصدر : وكالات