رسائل تحذير للحكومة الأردنية الجديدة
آخر تحديث: 2011/10/21 الساعة 20:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/21 الساعة 20:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/25 هـ

رسائل تحذير للحكومة الأردنية الجديدة

مسيرات الأردن اليوم في أول جمعة بعد تغيير الحكومة ومدير المخابرات (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

استبقت قوى سياسية وفعاليات شعبية أردنية إعلان تشكيل الحكومة الجديدة، وطالبتها بسرعة تحقيق "الإصلاح الحقيقي وتغيير النهج الذي سارت عليه حكومة معروف البخيت" التي أقالها الملك عبد الله الثاني قبل أيام.

وخرجت مسيرات في عدد من المدن، وفي مقدمتها العاصمة عمان التي شهدت مسيرة شارك فيها الآلاف بدعوة من الحركة الإسلامية وائتلاف العشائر الأردنية للإصلاح و"حراكات" شبابية.

ومن بين الهتافات التي رددها المشاركون في المسيرة "يا عبد الله يا بن حسين أراضي الدولة راحت وين"، و"البخيت طار طار والشعب استلم القرار"، وأظهرت الهتافات فرحا شعبيا لإقالة حكومة البخيت وتغيير مدير المخابرات العامة.

وحضرت أحداث ليبيا ومقتل العقيد معمر القذافي في المسيرة بقوة، حيث سمعت هتافات منها "القذافي طار طار، عقبال عندك يا بشار"، و"بعده كل فاسد جبار، وبرضو لعيبة القمار".

استنفار أمني واكب المسيرات
(الجزيرة نت)
مصير..
وطالب عضو المكتب التنفيذي في جبهة العمل الإسلامي  محمد عواد الزيود -في كلمة له- الحكام العرب بالاعتبار بمصير القذافي.

ووجه تحية للشعب الليبي "الذي أسقط طاغية من طغاة العصر أذل شعبه ووصفهم بالجرذان فالتقطه الثوار من مجاري الجرذان"
.

واعتبر الزيود استمرار النزول للشارع وإقامة المسيرات والفعاليات ليست هواية يمارسها الأردنيون ولا مناكفة لأحد ولكن دفاعا عن الوطن وأجياله القادمة وحماية لمقدراته من "مجموعة اللصوص والعملاء والفاسدين".

وتابع "نحن أمام خيارين إما الإصلاح وإما الذهاب للجحيم لا قدر الله"، مطالبا حكومة عون الخصاونة بالإصلاح الشامل والسريع وأول خطواته "وقف قوات البلطجة الحكومية التي ترعاها دائرة المخابرات العامة". وقال إن نضال الشعب الأردني السلمي وحراكه المستمر هو من أسقط حكومة البخيت ومدير المخابرات، على حد وصفه.

وأعلن الزيود أن الحركة الإسلامية لن تشارك في حكومة عون الخصاونة، وقال "عرض علينا 30 مقعدا في مجلس النواب الحالي، كما عرض علينا 5 حقائب في حكومة معروف البخيت ورفضنا لأننا لن نخذلكم ولن نشارك في حكومة لا تلبي مطالب الشعب الأردني".

تحذير

المحامي خالد الدعجة (الجزيرة نت)
أما المحامي خالد الدعجة، فطالب في كلمة باسم ائتلاف العشائر الأردنية "المؤسسات الأمنية والعسكرية بالانحياز للشعب، وحذر من استمرار "نهج البلطجة" بعد أحداث سلحوب التي وقعت السبت الماضي وجرح فيها 35 وتعرضت 27 سيارة للتكسير.

وقال إن الائتلاف سيراقب عمل الحكومة التي وصفها بأنها "لا خلاف معها وإنما الخلاف مع النظام". وفي رسالة مباشرة للملك قال الدعجة "لسنا انقلابيين ولا نقول ارحل وإنما نقول أصلح قبل فوات الأوان".

وحيا الدعجة الشعب الفلسطيني وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) على تحريرها لألف أسير فلسطيني "وهو ما عجزت عنه الحكومات العربية ووزارات خارجيتها التي لم تحرر أسيرا واحدا".

ودعا الحكومة للإفراج عن الجندي أحمد الدقامسة الذي قتل سبع إسرائيليات عام 1997 وحكم عليه بالسجن المؤبد "إذا كانت عاجزة عن تحرير الأردنيين في السجون الإسرائيلية".

التغيير
وفي تصريحات للجزيرة نت، اعتبر القيادي في ائتلاف عشائر بني صخر للإصلاح الدكتور فارس الفايز أن المطلوب في الأردن "ليس تغيير الأشخاص وإنما تغيير النهج"، داعيا لحكومات ينتخبها الشعب ولا يعينها النظام
.

وذهب القيادي في حركة الملكية الدستورية جمال الطاهات لاعتبار أن "النظام يفهم الرسائل القادمة من الشارع بشكل خاطيء". وحذر مما أسماها "حالة الانسداد بين النظام والشعب إن استمر النهج الحالي".

وخرجت مسيرات في مدن معان والشوبك والكرك والمزار والطفيلة التي شهدت مسيرة بعد أيام من إحالة عدد من ناشطيها للقضاء بتهمة إطالة اللسان على مقام الملك إثر شعارات وجهت انتقادات مباشرة للملك.

ورفع المتظاهرون في الطفيلة شعار"الموت ولا المذلة"، وجاء في بيان وزعوه في المسيرة "إن أبناء الأردن تحركوا لإيقاف سيل جارف من الفساد الذي دمر البلاد وأهلك الحرث والنسل".

وطالب البيان بوقف محاكمة "المطالبين بالحرية والخلاص من نير العبودية وقالوا كلمة حق في وجه فاسد سرق وتجبر، ومن باب أولى أن يحاكم كل من تطاول على الشعب الأردني وسرق أراضيه وسلب ومس كرامته وهمشه على مدى عقود من الزمن حتى أصبح الأردن شركة اقتصادية ربحية ومؤسسة تابعة لا تستطيع اتخاذ أبسط قراراتها السيادية".

المصدر : الجزيرة

التعليقات