الكتائب تقاوم بشراسة في سرت
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 03:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 03:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ

الكتائب تقاوم بشراسة في سرت

الكتائب أجبرت الثوار أحيانا على التراجع من مواقعهم (الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة إن مدينة سرت آخر معقل لأنصار العقيد معمر القذافي تشهد معارك عنيفة منذ أمس، وهو ما نجم عنه مقتل ثائريْن وجرح 40 آخرين. أما في بني وليد فتمكن الثوار من إحكام سيطرتهم على المدينة بعد حصار دام ستة أسابيع، مما حدا بحلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى إعلان قرب انتهاء عملياته في ليبيا.

وأضاف المراسل نقلا عن قادة ميدانيين من الثوار، أنهم يواجهون مقاومة شديدة من كتائب القذافي التي تتمركز في منطقة الحي الثاني.

وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية بأن أصوات إطلاق النار ومدافع الهاون والصواريخ دوت في شوارع الحي الثاني وحي الدولار، حيث لا تزال جيوب الكتائب تقاوم بشراسة.

ونقل المراسل عن طاهر بورزازا -وهو أحد عناصر الثوار- وصفه لما يجري قائلا "إنهم يطلقون النار علينا من كل مكان.. نيران القناصة وقذائف الهاون والقذائف الصاروخية"، واصفا ما يقابلهم في تلك المعركة بالوحشية "فهم يطلقون النار علينا من كل الاتجاهات".

وكان مراسل الجزيرة بالمنطقة قد ذكر في وقت سابق أنه رغم مرور عدة أسابيع على محاصرة الموالين للقذافي في سرت, فإن الثوار لم يحرزوا أي تقدم على بعض الجبهات هناك, بل إن أنصار القذافي صدوا الثوار في بعض الأماكن بالمدينة وأجبروهم على التراجع.

من جهة أخرى ذكرت مصادر عسكرية من الثوار أنهم أسروا عددا من قناصة كتائب القذافي خلال المواجهات التي دارت أمس.

الثوار احتفوا بسيطرتهم على بني وليد (الجزيرة)
بني وليد
أما بني وليد فقد أكد مراسل الجزيرة بليبيا عمر لافي أن الثوار تمكنوا من إحكام سيطرتهم عليها بالكامل, بعد حصار دام ستة أسابيع شهدت معارك ضارية بين الثوار وكتائب القذافي.

ونقل عن مصادر الثوار أنهم بدؤوا بتمشيط المدينة بعد فرار فلول الكتائب إلى وادي الكرجونة على طريق مدينة ترهونة، لافتا إلى أنه تم أسر ثلاثمائة مقاتل من الكتائب، وذكر أن سيف الإسلام نجل القذافي فر منذ أسبوع من المدينة إلى مكان مجهول.

وكان الثوار الليبيون قد أعلنوا في وقت سابق أنهم وصلوا إلى وسط مدينة بني وليد بعد قتال شرس مع القوات الموالية للقذافي.

وقال رئيس غرفة عمليات الجبهة الجنوبية سالم غيث إن قوات المجلس الوطني الانتقالي التي هاجمت المدينة الواقعة على بعد نحو 170 كلم جنوب شرق  طرابلس من الجهتين الشمالية والجنوبية، التحمت ببعضها في وسط المدينة.

وفي هذه الأثناء، أعلن الناتو أمس الثلاثاء أن اليوم الذي سيعلن فيه الحلف عن نهاية عملياته العسكرية في ليبيا "يقترب".

وقالت كارمن روميرو نائبة المتحدث الرسمي باسم الحلف في تصريحات للصحفيين من بروكسل "من وجهة نظرنا، يوم نهاية العملية يقترب".

بيد أنها استبعدت أن يتخذ قرار بشأن وقف العمليات اليوم الأربعاء خلال الاجتماع الدوري لسفراء الناتو.

المصدر : الجزيرة + وكالات