استعدادات لإتمام صفقة الأسرى
آخر تحديث: 2011/10/17 الساعة 05:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/17 الساعة 05:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/21 هـ

استعدادات لإتمام صفقة الأسرى

الأسر الفسطينية تستعد لاستقبال أبنائها الأسرى (رويترز)

تتواصل الاستعدادات لإتمام صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي ستجري مرحلتها الأولى غدا الثلاثاء، حيث قامت قوات الاحتلال بنقل 430 أسيرا إلى مركز للاحتجاز في النقب تمهيدا لإطلاقهم، بينما يواصل عدد من الأسرى إضرابهم عن الطعام.

وقال مسؤولون إن إسرائيل نقلت نحو 430 سجينا فلسطينيا بالحافلات تحت حراسة مشددة إلى سجني "هشارون" و"كتسيعوت" أمس الأحد استعدادا للإفراج عنهم مقابل إطلاق الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط غدا الثلاثاء.

ومن أصل الأسرى الـ477 الذين سيفرج عنهم، سيسمح لـ131 فقط بالعودة إلى منازلهم في الضفة الغربية، على أن تفرض قيود على حركة نصفهم.

في المقابل، سترحل مجموعة مؤلفة من 203 أسرى من الضفة الغربية، 145 منهم إلى قطاع غزة و40 إلى الخارج في دول لم يعلن عنها بعد. وسيرغم 18 آخرون على الإقامة في غزة لثلاث سنوات.

وسيسمح لستة من فلسطينيي 48 بالعودة إلى عائلاتهم، فيما يسمح لـ25 أسيرة بالعودة إلى منازلهن في غزة والضفة الغربية والقدس. أما الأسيرتان المتبقيتان فستنقلان إلى الأردن وغزة، حسبما أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية.

ومن المقرر الإفراج عن السجناء الفلسطينيين على مرحلتين، حيث يطلق 450 رجلا و27 امرأة الثلاثاء، بينما يفرج عن 550 آخرين في غضون شهرين.

وأعدت حماس استقبال الأبطال للأسرى المقرر إرسالهم إلى قطاع غزة الذي تديره الحركة، وأقام عمال منصة مفتوحة، وزينت الشوارع بأعلام فلسطين والحركة.

متابعة التحضيرات
في السياق أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل سيصل إلى القاهرة صباح اليوم على رأس وفد من الحركة لمتابعة الاستعدادات لعملية تبادل الأسرى مع إسرائيل.

وكان المفاوض الإسرائيلي ديفيد ميدان موجودا الأحد في القاهرة لتسوية آخر تفاصيل عملية التبادل، وأبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بها لدى عودته الأحد.

وقال نتنياهو في بيان "ستكون المهمة أنجزت عندما سيعود جلعاد شاليط حيا وفي صحة جيدة إلى أسرته". من جانبه، وعد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بإقامة "استقبال هادئ مع احترام حاجات الجندي وعائلته".

شاليط سينقل إلى مصر ومنها سيحمل بمروحية إلى اسرائيل (الفرنسية- أرشيف)

ونشرت إسرائيل قائمة بأسماء الأسرى المقرر إطلاقهم إلى جانب شاليط في المرحلة الأولى من الصفقة، وذلك لمنح الفرصة لأي شخص يعارض إطلاقهم للطعن قضائيا على هذا الإجراء خلال 48 ساعة.

وقدمت عدة طعون منذ الجمعة. غير أنه لم يسبق أن طعنت المحكمة العليا الإسرائيلية بأي اتفاق تبادل أسرى أبرمته الحكومة.

وطلب نوعام شاليط والد الجندي جلعاد شاليط من المحكمة رد هذه الطعون، "لأن أي تأخير قد يؤدي إلى إفشال الاتفاق"، حسب بيان صادر عن العائلة.

وحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي، فإن جلعاد شاليط (25 عاما) الحامل للجنسية الفرنسية أيضا سينقل بعد تسلمه من قطاع غزة، حيث هو محتجز منذ يونيو/حزيران 2006، إلى مصر قبل إعادته إلى إسرائيل في مروحية.

وستحط المروحية التي تنقل شاليط في قاعدة تل نوف التابعة لسلاح الجو في جنوب إسرائيل، حيث يكون في استقباله والداه نوعام وأفيفا ونتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال بيني غانتس، ولن يسمح للصحفيين بالدخول إلى القاعدة.

وبعد ذلك ينقل شاليط، الذي سيعد تلقائيا مصابا باضطرابات الضغط التالي للصدمة، إلى منزله في بلدة ميتسبي حلا في الجليل الأعلى (شمال).

إضراب عن الطعام
في المقابل يواصل مئات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم العشرين على التوالي.

وأكد رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس أن الوضع الصحي للأسرى المضربين متدهور جدا، وأشار إلى أنهم عزلوا عن بقية الأسرى ويمنع المحامون من لقائهم.

من جانبها تواصل عائلات الأسرى الفلسطينيين الإضراب عن الطعام في خيم الاعتصام بمدن الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام.

المصدر : الجزيرة + وكالات