أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء الأحد بأن تسعة مدنيين قتلوا برصاص قوات الأمن في مناطق بريف دمشق وحمص وإدلب، بينما شنت قوات الأمن حملات مداهمة في كل من الزبداني وريف حمص أسفرت عن اعتقال العشرات من بينهم فتيات.

وقال المرصد في بيان له إن مدينة حمص شهدت مقتل ستة مواطنين، أربعة في شارع البرازيل واثنين في حي الخالدية، كما قتل مواطنان في مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب أثناء إطلاق الرصاص على تظاهرة مسائية.

وأكد بيان المرصد أن قوات الأمن السورية اقتحمت مساء الأحد حي جورة الشياح وطريق الغوطة في حمص بالتزامن مع إطلاق رصاص كثيف، وأشار إلى سماع أصوات إطلاق الرصاص في أحياء البياضة والخالدية والإنشاءات والنازحين، أسفرت عن إصابة ما لا يقل عن 39 شخصا بجروح.

وأشار البيان إلى مقتل مواطن في مدينة الزبداني بريف دمشق إثر إطلاق الرصاص على تظاهرة خرجت من مسجد الجسر للمطالبة بالإفراج عن معتقلين.

وفي دير الزور قال المرصد إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي على مشيعي الناشط في المرصد زياد العبيدي الذي تحولت جنازته إلى مظاهرة شارك فيها نحو 7000 شخص مطالبين بإسقاط النظام.

وكان مصدر أمني سوري تحدث في وقت سابق الأحد لوكالة الأنباء السورية (سانا) عن مقتل اثنين من عناصر حفظ النظام وجرح اثنين آخرين في كمين نصبته من وصفتهم بمجموعة إرهابية مسلحة في حي الجراجمة بحماة وسط البلاد.

مداهمات واعتقالات
واقتحمت قوات عسكرية وأمنية مدينة الزبداني صباح الأحد ونصبت الحواجز في الشوارع، وبدأت حملة مداهمات للمنازل بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية، وأسفرت المداهمات عن اعتقال 25 شخصا بينهم 3 ثلاث طالبات جامعيات، للاشتباه في مشاركتهم في الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية. كما أكد المرصد اعتقال 19 شخصا في مدينة الضمير التابعة لريف دمشق.

مدن سوريا تحصي قتلاها ومعتقليها (الفرنسية)

من جهتها أشارت لجان التنسيق المحلية إلى أن قوات الأمن والجيش تقطع أوصال الزبداني ومضايا بالحواجز، مشيرة إلى "اقتحامات للبيوت وتكسير للأبواب والأثاث واعتقالات عشوائية تترافق مع إطلاق نار كثيف في جميع أنحاء المدينة".

وفي ريف حمص، أوضحت اللجان أن عناصر أمن ومن وصفتهم بالشبيحة نفذوا حملة مداهمات واعتقالات في قرية تير معلة وقرية الغنطو وسط إطلاق نار عشوائي.

وأشار المرصد إلى أن عدد المعتقلين داخل حمص بلغ منذ الأحد الماضي 923 معتقلا غالبيتهم من أحياء الخالدية وباب السباع والبياضة ودير بعلبة.

واقتحمت مدرعات عسكرية أحياء مختلفة من مدينة حماة، بينما هاجم عناصر الأمن في مدينة شهبا بمحافظة السويداء معتصمين أمام منزل أحد المعتقلين.

يأتي ذلك فيما ذكرت وكالة سانا أن "الجهات المختصة في حمص ضبطت الأحد سيارتين محملتين بالأسلحة والذخائر المتنوعة على تحويلة حمص-طرطوس (غرب)، وألقت القبض بداخلهما على أربعة مطلوبين ممن وصفتهم بعناصر المجموعات الإرهابية المسلحة.

وأضاف المصدر أن "عمليات الملاحقة والمتابعة التي تقوم بها الجهات المختصة في حمص أسفرت عن إلقاء القبض على 34 مطلوبا ومصادرة أسلحة"، حسب الوكالة.

إطلاق سراح
وبالتزامن مع ذلك، أكد المحامي ميشيل شماس لوكالة الصحافة الفرنسية أن القضاء السوري أفرج الأحد عن المعارض البارز مازن عدي المعتقل منذ 11 مايو/أيار بكفالة مالية قدرها 30 ألف ليرة سورية (600 دولار أميركي) وقرر محاكمته طليقا.

وكان عدي أحيل إلى القضاء في 28 مايو/أيار بعد أن وجهت إليه عدة تهم، من بينها "النيل من هيبة الدولة والانتساب إلى جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي والسياسي والاجتماعي وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية"، وذلك على خلفية اتصال وسائل إعلام به لمعرفة رأيه حول التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ 15 مارس/آذار.

المصدر : الجزيرة + وكالات