24 مليار دولار أصول النقل البري الخليجي
آخر تحديث: 2011/10/17 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/17 الساعة 01:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/21 هـ

24 مليار دولار أصول النقل البري الخليجي

 

محمد أفزاز-الدوحة

يقدر متخصصون حجم الاستثمارات الخليجية المتوقعة للعشرية المقبلة في مجال النقل والسكك والخدمات اللوجستيكية بنحو 200 مليار دولار، ويقولون إن أصول قطاع النقل البري بالمنطقة وحده تربو عن (24 مليار دولار).

لكن بعضهم يحذر من أن يؤدي الاهتمام بمشاريع سكك الحديد, بمعزل عن التفكير في تطوير قطاع النقل البري، إلى كساد الأخير.

ويأتي هذا بينما تنطلق بالعاصمة القطرية الدوحة الاثنين (فعاليات المؤتمر الخليجي الأول للنقل والسكك والخدمات اللوجيستيكية), بحضور مجموعة من المسؤولين والخبراء وصناع القرار.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سكك الحديد القطرية سعد أحمد المهندي إن للمؤتمر أهمية قصوى من عدة جهات، أهمها كونه ينعقد في وقت تقوم فيه دول الخليج بعمل الدراسات والتصاميم الهندسية لمشاريع السكك الحديدية ومشاريع المترو.

وأضاف المهندي في تصريح للجزيرة نت أن المؤتمر يعد فرصة نادرة لتبادل الآراء والخبرات, وبلورة إستراتيجيات تنافسية واختيار نظم عمل كفيلة بضمان دور فعال لقطاع النقل بمنطقة الخليج.

وأشار إلى أن هذا المؤتمر ينعقد في أعقاب اتخاذ وزراء النقل بدول مجلس التعاون قرارا بالبدء في دراسة إنشاء هيئة سكة الحديد الخليجية, والمتوقع أن تسهم بضمان تكاملية وترابط شبكة السكك الحديدية الخليجية.

40

الرئيس التنفيذي لشركة سكك الحديد القطرية سعد المهندي (الجزيرة نت)
ورقة عمل
وأكد المهندي أن الذي سيطرح 40 ورقة عمل، لا يعد منصة حوار فقط، بل ينتظر منه أن يخرج بتوصيات تمهيدا لرفعها إلى وزراء النقل والمالية بدول التعاون عن طريق اللجنة الفنية والمالية.

وقدرت القيمة الإجمالية لمشروع الربط السككي الخليجي، الذي ينتظر الانتهاء منه العام 2017، بـ15 مليار دولار على مسافة 2000 كيلومتر.

وذكر المهندي أن عدد المسافرين المتوقع نقلهم أربعة ملايين راكب سنويا عند التشغيل, وأضاف أنه سيكون مجديا ماليا شريطة أن تقوم الدول الأعضاء بدفع التكاليف المالية الأولية.

في المقابل لفت إلى أن مشاريع دولة قطر الخاصة بسكك الحديد ومترو الأنفاق تبلغ قرابة 35 مليار دولار.

من جهته حذر الرئيس السابق للجنة النقل البري الخليجية عبد الرحمن العطيشان من أن تؤدي مشاريع السكك الحديدية الكبرى بمنطقة الخليج -على أهميتها-, إلى كساد قطاع النقل البري في حال لم يتم التفكير بجدية في تطوير هذا القطاع بالتزامن.

الرئيس السابق للجنة النقل البري الخليجية عبد الرحمن العطيشان (الجزيرة نت)
لجنة مشتركة
وقال العطيشان في تصريح للجزيرة نت "أدعو إلى تشكيل لجنة مشتركة تجمع المهنيين في قطاع النقل البري والمسؤولين عن قطاع سكك الحديد على الأقل ثلاث مرات في السنة, لبلورة رؤية تشاركية ووضع خطط مستقبلية تضمن انطلاق القطاعين سويا".

وأضاف أنه يجب ألا يتم تطوير قطاع سكة الحديد على حساب قطاع النقل البري، "بل المطلوب البحث عن صيغ توافقية لمصلحة القطاعين معا, ويجب أن يكون هناك تزامن في تنفيذ مشاريع التطوير".

وأشار إلى أنه يجري الآن التفكير في إنشاء هيئة مستقلة للنقل البري، في ظل ما وصف بغياب مظلة حقيقية تحمي مصالح العاملين بالقطاع.

وقدر العطيشان أصول قطاع النقل البري بالسعودية بنحو 60 مليار ريال سعودي (16 مليار دولار)، وبـ8 مليارات دولار ببقية دول التعاون الأخرى.

ويعتقد العطيشان أن السعودية وحدها ستستثمر ما لا يقل عن 20 مليار دولار في السنوات المقبلة لتحديث أساطيل النقل البري وبناء مستودعات وغيرها من مشاريع النقل عموما.

ويناقش مؤتمر النقل قضايا خطط المنطقة لتطوير شبكات الربط البري والسكك الحديدية، فضلا عن تعزيز الربط الاقتصادي واللوجستي. ويعقد بالتزامن مع المؤتمر معرض قطر للنقل والخدمات اللوجستيكية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات