القوات الكينية عبرت للصومال وهاجمت حركة الشباب في عملية مشتركة مع جنود صوماليين (الفرنسية)

أعلن قائد عسكري صومالي اليوم الأحد أن قوات كينية عبرت إلى الصومال وطردت عناصر حركة الشباب المجاهدين من قاعدتين قرب الحدود الكينية في عملية مشتركة مع جنود صوماليين. بينما هددت الحركة الجيش الكيني ودعت الصوماليين للوحدة ضده.

وكانت كينيا أكدت أنها ستلاحق المتمردين المرتبطين بـتنظيم القاعدة بعد خطف موظفتي مساعدات إسبانيتين الأسبوع الماضي.

وقال عبدي يوسف القائد العسكري الصومالي الكبير لوكالة رويترز إن طائرات ضربت قاعدتين للشباب في جنوب الصومال، لكن لم يمكنه تأكيد إن كانت تخص كينيا.

وأضاف "حدثت ضربات جوية في قواعد الشباب قرب أفمادو في وقت متأخر أمس السبت واليوم، نحن نتجه صوب أفمادو الآن، أخلى الشباب البلدة بالفعل".

وتابع "لا يمكنني تحديد هوية الطائرات العسكرية، لكن جارتنا كينيا تدعمنا تماما عسكريا، ومهمتنا هي طرد الشباب من المنطقة".

وكان مصدر أمني كيني أعلن في وقت سابق أن مسؤولين أمنيين كينيين وصوماليين التقوا في بلدة دوبلي الصومالية الحدودية الأحد لمناقشة الاستعدادات لشن هجوم ضد متمردي حركة الشباب بعد خطف موظفتي الإغاثة.

وجاء الاجتماع بعد يوم واحد من إعلان كينيا أنها ستلاحق المتمردين ذوي الصلة بتنظيم القاعدة الذين تعتقد الشرطة الكينية أنهم خطفوا موظفتين في منظمة أطباء بلا حدود من مخيم داداب للاجئين في كينيا الأسبوع الماضي.

عناصر أمنية كينية أثناء البحث عن الإسبانيتين المخطوفتين قرب الحدود مع الصومال (الفرنسية)
نشر جنود
وقال مسؤول عسكري صومالي إن جنودا كينيين نشروا داخل الصومال إلى جانب القوات الحكومية لملاحقة عناصر حركة الشباب. ونفت حركة الشباب مسؤوليتها عن خطف الموظفتين.

وقال مصدر أمني كيني "غادر فريق يضم ضباطا من الجيش الكيني وفرقة التدخل السريع التابعة للشرطة حدودنا مساء السبت وتوجهوا إلى دوبلي وعقدوا اجتماعا مع مسؤولين كبار في قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية الصومالية لنحو ساعتين ثم عادوا ثانية".

وأضاف دون أن يقدم أي تفاصيل إضافية "الاجتماع كان من أجل الإعداد لعملية بين القوتين تتعلق بشن هجوم ضد متمردي الشباب المنتشرين في أجزاء مختلفة من جنوب الصومال".

حركة الشباب هددت الجيش الكيني واعتبرت دخوله انتهاكا لأراضي الصومال (الجزيرة نت-أرشيف)
الشباب تهدد
في هذه الأثناء هددت حركة الشباب المجاهدين الجيش الكيني الذي دخل الأراضي الصومالية الأحد، ودعت الصوماليين للوحدة ضده.

وقال شيخ حسن تركي أحد قادة الحركة للصحفيين "لقد انتهكت كينيا وحدة أراضي الصومال من خلال الدخول إلى أرضنا المقدسة، لكني أعدكم بأن جنودها سيغادرون خائبين إن شاء الله. سيرغمهم المقاتلون على مواجهة الرصاص".

وأضاف "أدعو جميع الصوماليين إلى الوحدة ضد العدو المتعطش للدماء الذي دخل أراضينا وضد الكفار الصوماليين الذين يساعدونه".

يشار إلى أن حركة الشباب تسيطر على القسم الأكبر من جنوب البلاد ووسطها، لكنهم خسروا الجزء الأكبر من العاصمة مقديشو.

المصدر : وكالات