الأسرى المبعدون سيعودون لغزة
آخر تحديث: 2011/10/14 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/14 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/18 هـ

الأسرى المبعدون سيعودون لغزة

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل رضوان أن الأسرى الذين سيتم إبعادهم إلى الخارج بعد إطلاق سراحهم، سيعودون إلى غزة "لاحقا" وذلك ردا على وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الذي انتقد صفقة التبادل مع اسرائيل "لأنها تشمل إبعاد بعضهم".

واعتبر رضوان في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية أن تصريحات المالكي "خارجة عن السياق الوطني المحتفي بهذا الإنجاز التاريخي الكبير للمقاومة بإطلاق سراح الأسرى".

وأوضح أن الأسرى الذين سيتم إبعادهم إلى الخارج "عددهم قليل لا يشكل سوى 5% من مجموع الصفقة، وسيتم إبعادهم بموافقتهم شخصيا وبمحض إرادتهم".

الآلاف شاركوا في مسيرات حماس بغزة احتفالا بإتمام الصفقة (الجزيرة)
وذكر رضوان أن هؤلاء الأسرى المبعدين "لهم الخيار بالعودة لاحقا إلى غزة متى شاؤوا، أما باقي المبعدين فسينقلون إلى غزة وهي جزء محرر من الوطن".

كما أوضح أن "الأسرى من ذوي المحكوميات العالية كانوا أمام خيارين: إما أن يبقوا في السجون حتى الموت أو الإفراج عنهم ضمن الصفقة بإبعاد عدد قليل منهم وهم يخرجون ليمارسوا حقهم في المقاومة ويواصلوا مسيرة نضالهم".

وفي رده على سؤال حول عدم تضمن الصفقة الإفراج عن قادة كبار مثل الأمين العام للجبهة الشعبية  أحمد سعدات، والقيادي البارز في حركة فتح مروان البرغوثي، قال رضوان "الصفقة شملت إطلاق سراح قادة كبار مثل يحي السنوار وروحي مشتهى وأكرم منصور (حماس) وأحمد أبو حصيرة وفؤاد الرازم (من الجهاد الاسلامي بالقدس) وسليم الكيالي وأحلام التميمي ومحمد سلامة أبو خوصة إضافة إلى نائل البرغوثي عميد الأسرى".

وأشار رضوان إلى أن السلطة الفلسطينية كانت وافقت على إبعاد المحتجزين في كنيسة المهد ببيت لحم إلى الخارج عام 2002.

وكان المالكي قد قال في مقابلة مع قناة "فرانس 24" الفرنسية "نحن مسرورون للإفراج عن 1027 أسيرا فلسطينيا لكننا شعرنا بخيبة أمل كبيرة من أن عددا منهم سينقلون إلى غزة ولن يسمح لهم بالبقاء في منازلهم مع عائلاتهم في الضفة الغربية وبعضهم الآخر سينفى إلى الخارج".

الأسرى واجهوا ظروفا صعبة في سجون إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)
وفي وقت سابق, قال مسؤولون إسرائيليون إنه بموجب الصفقة بين اسرائيل وحماس سيتم الإفراج عن 1027 أسيرا، سيتم إبعاد أربعين منهم للخارج بينما سيتم إرسال 163 آخرين إلى قطاع غزة.

في هذه الأثناء, قال رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية إن الفرحة "لن تكتمل إلا بإطلاق سراح كافة الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية".

وقال هنية في خطبة الجمعة أثناء وداع الدفعة الاولى من حجاج قطاع غزة "نحن كنا على موعد يوم الثلاثاء مع عرس وطني ولحظة تاريخية ونحن نستقبل أبطالنا العائدين من سجون الاحتلال". ووصف هنية الصفقة بـ"المباركة" وأنها "ضمنت الإفراج عن كل الأسيرات الفلسطينيات وعلى رأسهن المجاهدة أحلام التميمي المحكومة 16 مؤبدا، وأخواتها".

وقال أيضا إن الصفقة التي "تشمل 320 أسيرا محكوما بالمؤبد ومدى الحياة معناه أننا كأننا نخرج الناس من قبورهم.. إنكم بصمودكم وصبركم منحتم لهؤلاء الأبطال الحياة الحرة الكريمة".

يُشار إلى أنه بعد الإفراج عن الأسرى سيبقى في السجون الإسرائيلية نحو ستة آلاف معتقل فلسطيني، وفق مسؤولي حماس.

ترتيبات التنفيذ
كان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قد بحث في القاهرة مع رئيس جهاز الاستخبارات المصري مراد موافي في وقت سابق تنفيذ صفقة التبادل, بينما أعلنت حماس بعض أسماء من سيفرج عنهم.

وتوقعت مصادر إسرائيلية رسمية أن تبدأ الإجراءات الخاصة بالإفراج عن شاليط الأسبوع القادم بعد الإفراج عن الدفعة الأولى من المعتقلين الفلسطينيين، وذلك عبر نقله من غزة إلى مصر ومن ثم تسليمه إلى إسرائيل.

قائمة الأسرى
وفي هذه الأثناء نشر المكتب الإعلامي لحماس الخميس بعض أسماء الأسرى الذين سيفرج عنهم ضمن ما أسماها صفقة "الوفاء للأحرار".

وجاء في بيان وصل الجزيرة نت نسخة منه أن من المفرج عنهم: عميد الأسرى نائل البرغوثي، وصخر البرغوثي، والأسير يحيى السنوار، وروحي مشتهى، وراتب عبد الله زيدان، وأكرم سلامة، ومحمد شراتحة، وعلي العامودي. إضافة إلى الأسرى عبد الهادي غنيم، وعامر أبو سرحان، وأكرم منصور، وإبراهيم جابر، وعثمان مصلح، وفخري البرغوثي، ومحمد سلامة أبو خوصة، وفؤاد الرازم، وأشرف الواوي، وزاهر جبارين، وسامي يونس الذي يعد أكبر أسير في سجون الاحتلال من مواليد عام 1933.

ومن خلية القدس: جهاد يغمور، وأيمن خليل، وتيسير سليمان. ومن خلية توليدانو: محمد عطون، وموسى عكاوي، وماجد أبو قطيش. ومن خلية سلواد: فرح الناطور، وياسر حماد، وأحمد النجار.

ومن الأسرى الذين سيفرج عنهم: أشرف بعلوجة، وتوفيق أبو نعيم، ومحمد القرم، وأخوه يوسف القرم، ووليد عقل، ونصر يتايمة وهو من مجموعة الأسير عباس السيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات