جماعات مصرية كانت اتهمت شركة لسالم (وسط) ببيع الغاز لإسرائيل بأسعار متدنية
(الجزيرة-أرشيف)

أصدرت محكمة جنايات القاهرة الأربعاء حكما غيابيا على رجل الأعمال الهارب حسين سالم وابنه خالد وابنته ماجدة بالسجن سبع سنوات وإلزامهم متضامنين بدفع غرامة مالية قدرها أربعة مليارات دولار بعد إدانتهم بغسل الأموال والتربح.

واعتقل حسين سالم الذي كان من أقرب المقربين للرئيس المصري السابق حسني مبارك في يونيو/حزيران في إسبانيا بعدما صدرت ضده مذكرة اعتقال دولية.

وجمدت السلطات الإسبانية في يونيو/حزيران الماضي ملايين الدولارات في شكل حسابات بنكية فضلا عن ممتلكات وسيارات فارهة يملكها سالم الذي يخضع للإقامة الجبرية في منزله لاتهامه بغسل الأموال في إسبانيا بخلاف الاتهامات التي يواجهها في مصر.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية في يونيو/حزيران إن سالم فر من مصر في 3 فبراير/شباط قبل ثمانية أيام من خلع مبارك واعتقل ابنه خالد أيضا في يونيو/حزيران، وكلاهما يحمل الجنسية الإسبانية.

وكان التلفزيون الرسمي المصري قال يوم الاثنين إن إسبانيا ستسلم سالم قريبا.

وقال أحد القضاة في المحكمة التي تنظر قضية سالم في إسبانيا إن عملية ترحيل سالم ستستغرق وقتا وإنه يجب صدور حكم من المحكمة قبل أن تتمكن الحكومة الإسبانية من تسليمه إلى مصر.

وكان سالم مساهما رئيسيا في شركة شرق المتوسط للغاز. واشتكت جماعات معارضة مصرية منذ وقت طويل من أن الشركة كانت تبيع الغاز لإسرائيل ودول أخرى بأسعار متدنية، مما أضاع على مصر مليارات الدولارات.

وقالت المحكمة اليوم إن الأموال التي قام سالم وابنه وابنته بغسلها من صادرات الغاز لإسرائيل تزيد عن ملياري دولار.

المصدر : رويترز