مدلسي: القضية الليبية لا ينبغي تسييرها عبر التصريحات المشوهة (الفرنسية)

كشف وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي عن زيارة سيقوم بها وفد رفيع من المجلس الوطني الانتقالي الليبي قريبا إلى الجزائر, وتزامن ذلك مع تتابع زيارات لمسؤولين غربيين لطرابلس. وفي موضوع ليبي آخر نقلت مصادر صحفية في الأردن أن السلطات منحت وزير الخارجية الليبي ومدير مخابراتها السابق موسى كوسا جواز سفر أردنيا.

وعن زيارة الوفد الليبي للجزائر، قال مدلسي في تصريح للصحفيين على هامش انعقاد ندوة لمنظمة الأمم المتحدة بشأن التغييرات المناخية بالعاصمة الجزائرية، إنه تحدث هاتفيا مع السيد رئيس المجلس التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل واتفقا على زيارة وفد ليبي قريبا للجزائر.

واعتبر الوزير الجزائري أن القضية الليبية لا ينبغي تسييرها عبر التصريحات المشوهة في بعض الأحيان من هذا أو ذاك، في إشارة إلى تصريحات سابقة صادرة عن مسؤولين بالمجلس الانتقالي.

وكان رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل اشترط اعتراف الجزائر بثورة الليبيين قبل تبادل الزيارات بين الجانبين، وقال نحن سعداء بأن يكون هناك وفد رسمي لزيارة الجزائر.

وتواصل الشخصيات الغربية زياراتها لطرابلس التي حل بها اليوم وزير الاقتصاد الألماني على رأس وفد من مستثمري بلاده.

وحسب وزارة الاقتصاد الألمانية، فإن المباحثات ستتناول القضايا الإنسانية وكذلك التعاون الاقتصادي مع ليبيا.

كما أعلنت كندا على لسان وزير خارجيتها جون بيرد، الذي زار طرابلس اليوم الثلاثاء، إنها ستقدم دعما ماليا بقيمة عشرة ملايين دولار لمساعدة ليبيا على تأمين ما لديها من أسلحة دمار شامل، والتخلص من المواد المتفجرة التي انتشرت أثناء الحرب.

كوسا بجواز أردني
من ناحية أخرى نقلت وكالة إكسبرس نيوز عن صحيفة "العرب اليوم" قولها في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (11/10/2011)، إن موسى كوسا الذي كان وزيرا للخارجية الليبية ومدير مخابراتها السابق حصل بالفعل على الجنسية الأردنية، وإنه سينقل مكان إقامته من العاصمة القطرية الدوحة إلى الأردن, وسيتخذ من العاصمة الأردنية عمان مقرا له.

ولم تشر الصحيفة فيما إذا منحت السلطات الأردنية كوسا الحق بممارسة أي دور سياسي على الساحة الأردنية.

وكان كوسا انشق عن نظام معمر القذافي في أواخر مارس/آذار الماضي، بعد أسابيع قليلة من انطلاق الثورة المسلحة في ليبيا.

المصدر : وكالات