مجلس الأمن يناقش الوضع باليمن
آخر تحديث: 2011/10/11 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/11 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/15 هـ

مجلس الأمن يناقش الوضع باليمن

مظاهرة تندد بالصمت العربي والدولي إزاء صالح (الجزيرة نت-أرشيف)

دعت المعارضة اليمنية إلى مظاهرات اليوم تطالب الأمم المتحدة بالمساعدة في إجبار الرئيس علي عبد الله صالح على التنحي، بالتزامن مع جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم بشأن اليمن، في حين قال دبلوماسيون إن دولا أوروبية تمارس ضغوطا لإصدار قرار من المجلس يطالب علي صالح بتسليم السلطة وفقا للمبادرة الخليجية.

وجاءت هذه الخطوة بعد يوم من تأكيد تكتل أحزاب اللقاء المشترك المعارض أنه يفضل أن تلعب الأمم المتحدة دورا في إنهاء العنف المستمر منذ شهور في اليمن.
 
ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة اليوم الثلاثاء لمناقشة الشأن اليمني سيستمع فيها لتقرير من مبعوث الأمم المتحدة لدى اليمن جمال بن عمر حول تطورات الأوضاع في البلاد.

ضغوط أوروبية
وتوقع دبلوماسيون أن يصدر مجلس الأمن قرارا بحلول الأسبوع المقبل يطالب علي صالح بالتنحي وفقا للمبادرة الخليجية.

دبلوماسيون توقعوا أن يصوت مجلس الأمن على مشروع قرار يطالب علي صالح بالتنحي
وستقدم بريطانيا مشروع القرار بالتشاور مع فرنسا والولايات المتحدة وتعتزم توزيعه على بقية أعضاء المجلس عقب جلسة اليوم الثلاثاء.

وقال دبلوماسي في المنظمة الدولية إن الهدف الرئيسي من التحرك الأوروبي هو إعطاء المبادرة الخليجية مزيدا من القوة والتأثير.

وأكد دبلوماسي آخر أن القرار الأممي المتوقع إذا صدر سيدعو الرئيس علي صالح إلى "توقيع وتنفيذ التسوية السياسية" التي وضعتها دول مجلس التعاون الخليجي.

واستبعد دبلوماسيون أن يلقى القرار بشأن اليمن رفضا روسيا كما حدث بشأن سوريا بسبب اختلاف ظروف البلدين، ولأن اهتمامات موسكو في اليمن مختلفة عن مصالحها في دمشق حسب الدبلوماسي.

جرحى بتعز
ميدانيا أصيب ثلاثة أشخاص بجروح أمس جراء إطلاق قوات موالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح النار على مظاهرة في مدينة تعز جنوبي البلاد كانت تطالب بإلقاء القبض عليه. وهتف المتظاهرون بسلمية الثورة وتوعدوا بمزيد من التصعيد.

كما وقف طلاب كلية الهندسة والبترول في جامعة حضرموت بمدينة المكلا وقفة احتجاجية للتنديد بما وصفوه بمجازر نظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

ودعا المشاركون المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته وإعلان القطيعة مع ما سموه نظام صالح العائلي.

الأحمر كشف أن علي صالح لم يفز في انتخابات 2006 (الجزيرة-أرشيف)
صالح خسر الانتخابات
وفي تطور آخر كشف اللواء علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى المدرعة المؤيدة للثورة الشبابية في اليمن لأول مرة أن الرئيس علي عبد الله صالح استولى على كرسي الرئاسة عنوة في انتخابات عام 2006 وأنه هدد باستخدام القوة.

وقال الأحمر إن الفائز في انتخابات الرئاسة عام 2006 كان مرشح المعارضة فيصل بن شملان وليس الرئيس علي صالح، مؤكدا أن الأخير هدد حينها باستخدام الطائرات والدبابات لمنع دخول بن شملان إلى القصر الرئاسي.

ويعد هذا التصريح هو الأخطر في التشكيك في شرعية صالح، خصوصا أنه يأتي بعد يومين من تصريح للرئيس اليمني قال فيه إنه سيتخلى عن السلطة وقوبل بعدم اهتمام من المعارضة نظرا لتكرار صالح تصريحات كهذه دون أن يقدم فعلا على تنفيذها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات