اشتباكات في جسر الشغور ودهم بحمص
آخر تحديث: 2011/10/10 الساعة 23:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية الروسي: الوضع في سوريا يسير نحو لحظة الحسم
آخر تحديث: 2011/10/10 الساعة 23:58 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/14 هـ

اشتباكات في جسر الشغور ودهم بحمص


قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن عددا من أفراد الأمن وخمسة جنود منشقين قتلوا خلال اشتباكات بين الجانبين في مدينة جسر الشغور بمحافظة إدلب قرب الحدود التركية. وقالت لجان التنسيق المحلية إن عناصر من الجيش والأمن اقتحمت أحياء في مدينة حمص وسط البلاد ترافقها مدرعات انتشرت في الشوارع
.

وقالت الهيئة العامة للثورة إن كتيبة صلاح الدين المنشقة قامت -ردا على استهداف المدنيين العزل الفارين إلى تركيا- باستهداف سيارتيْ أمن وسيارة ضابط يرافقهم مما أدى إلى مقتل كل من في السيارتين، وحصل أثناء الاشتباك انشقاق عندما قام عدد من المجندين بمساعدة الكتيبة بإطلاق النار على الأمن، مما أدى إلى مقتل خمسة من المجندين المنشقين.

وأشارت الهيئة إلى أن الأمن السوري أمر أهالي منطقة عين البيضا قرب الحدود التركية -عبر مكبرات الصوت- بإخلاء المنطقة بعد اشتباكات عنيفة حصلت مساء أمس. كما تم تسليم 14 جثة في مدينة الرستن بمحافظة حمص، ومن بين الجثث المسلمة إلى الأهالي جثة الملازم أحمد خلف.

كما أفادت الهيئة العامة للثورة بأن ثلاثة أشخاص قتلوا بنيران قوات الأمن في دير بعلبة بمحافظة حمص، وجسر الشغور بمحافظة إدلب، وسقبا بريف دمشق.

أحياء في حمص شهدت قصفا عنيفا وانتشارا للآليات العسكرية (الفرنسية-أرشيف)
قصف بحمص
من جانب آخر، قالت لجان التنسيق المحلية إن عناصر من الجيش والأمن اقتحمت أحياء بمدينة حمص ترافقها مدرعات انتشرت في الشوارع. وجرى قصف عنيف وإطلاق نار بمختلف الأسلحة الرشاشة ومضادات الطائرات في أحياء البياضة والقصور ومساكن التأمينات والخالدية.

ووصفت لجان التنسيق المحلية ما يجري في حمص بأنه "أشبه بمشهد من مشاهد الحرب..، حيث سمع دوي الانفجارات وقنابل الصوت، كما سمع دوي نيران الرشاشات الثقيلة".

وقال ناشطون إن غازات سامة أطلقت لليلة الثانية في أجواء حمص، مما تسبب في حالات اختناق. وقام الأمن والشبيحة باقتحام حي الخالدية وتكسير محتويات البيوت والمحلات، واعتقال عدد من الشباب ووضعهم في الشارع على بطونهم وأيديهم مقيدة للخلف، ثم نقلهم بباصات واقتيادهم إلى مقر المخابرات الجوية والأمن العسكري.

كما قامت قوات الأمن والشبيحة بحملة اقتحامات واعتقالات في مدينة تل رفعت بمحافظة حلب. وشهد حي السبيل بدرعا إطلاق نار وغازات في وقت متأخر من مساء الاثنين.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال إن عدد القتلى في سوريا بلغ الأحد وحده 31 على الأقل، بينهم 17 من أفراد الجيش، مؤكدا أن نصف القتلى سقطوا في حمص. وأضاف المرصد أن من بين حوادث إطلاق النار التي سقط فيها قتلى، قتال جرى بين قوات الجيش السوري وعناصر منشقة عنها في مدينة حمص.

تواصل المظاهرات
على صعيد متصل، تواصلت المظاهرات المنادية بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، ففي حي القدم في دمشق خرجت مظاهرة مسائية تطالب بإسقاط النظام وإعدام الرئيس، بالإضافة إلى طلب الحماية الدولية للمدنيين.

وفي دير الزور شرق البلاد نُظمت مظاهرة حاشدة خرجت من شارع الجبيلة تهتف بإسقاط النظام. أما في منطقة مضايا بريف دمشق فقد انطلقت مظاهرة حاشدة تهتف لحمص والمدن المحاصرة، وتطالب بالحماية الدولية وبإسقاط النظام.

وفي داعل بمحافظة درعا خرجت مظاهرة نسائية هتفت بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين. كما شهدت إنخل بنفس المحافظة مظاهرة طلابية. وخرجت مظاهرة في حلب أمام كراج البولمان. وفي القورية بدير الزور هتفت مظاهرة طلابية بسقوط النظام.

مفتي سوريا أحمد حسون هدد بالأمر بشن هجمات انتحارية في الولايات المتحدة وأوروبا  (الجزيرة-أرشيف)
تهديد المفتي

وفي تطور لافت، هدد مفتي سوريا أحمد بدر الدين حسون الاثنين بالأمر بشن هجمات انتحارية في الولايات المتحدة وأوروبا في حال شنهم هجوما على بلاده.

وقال حسون -في تسجيل مصور لم يتم التأكد من صحته- "إنني أقولها لأوروبا والولايات المتحدة: سنعد استشهاديين هم الآن عندكم إن قصفتم سوريا أو قصفتم لبنان".

وكان حسون يتحدث إلى وفد نسائي لبناني جاء لتعزيته في مقتل نجله. يذكر أن نجل حسون لقي مصرعه الأسبوع الماضي على أيدي مسلحين مجهولين شمال سوريا.

وتقول الأمم المتحدة إن حملة الأسد على الاحتجاجات التي اندلعت قبل ستة أشهر ضد حكمه المستمر منذ 11 عاما أسفرت عن مقتل 2900 شخص. وتزعم الحكومة السورية أنها تواجه جماعات إرهابية مدعومة من الخارج تقول إنها قتلت 1100 من الجنود وأفراد الأمن.

سلم وعنف
وتؤكد وكالة رويترز أن المظاهرات في أغلبها سلمية، غير أنه يجري تفريقها عادة بالقوة، ومع ذلك تتزايد التقارير عن ترك المجندين الخدمة وتحولهم ضد قوات الأمن.

بثينة شعبان:
هناك أطراف تمول وتسلح جماعات في سوريا تقوم بنشر العنف الطائفي
وفي حين تقول أغلب الشخصيات المعارضة إنها لا تزال تسعى إلى الإطاحة بالأسد بالوسائل السلمية، فإن أرفع ضابط في الجيش ينشق وهو العقيد رياض الأسعد قد قال الأسبوع الماضي إن القوة هي السبيل الوحيد للإطاحة بنظام الأسد
.

وقالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري -أثناء زيارتها لماليزيا- إن هناك أطرافا تمول وتسلح جماعات في سوريا تقوم بنشر العنف الطائفي وخطف المواطنين واغتيال أفضل العلماء والأطباء، في محاولة لتمزيق هذا البلد.

وأنهى الأسد رسميا عقودا من حالة الطوارئ، وتعهد بإجراء انتخابات برلمانية متعددة الأحزاب العام المقبل، لكن نشطاء يقولون إن هذه الخطوات لم تحدث فارقا مع تصاعد القتل والتعذيب والاعتقال الجماعي واقتحامات الجيش ضد المتظاهرين السلميين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات