إصابة أربعين متظاهرة بتعز
آخر تحديث: 2011/10/10 الساعة 15:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/10 الساعة 15:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/14 هـ

إصابة أربعين متظاهرة بتعز

اليمنيات شاركن بقوة في المظاهرات المطالبة برحيل صالح (رويترز-أرشيف)

أصيبت أربعون امرأة بجروح عندما قام مناصرون للرئيس علي عبد الله صالح بمهاجمة مظاهرة نسائية مساء أمس الأحد في مدينة تعز جنوب صنعاء، بينما أصيب أربعة عسكريين بينهم ضابط برتبة عقيد بجروح خطيرة في مواجهات جرت اليوم مع عناصر من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بمحافظة أبين جنوب البلاد.

وخرجت النساء في المظاهرة للاحتفال بفوز المواطنة توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام. وقال مصدر من منظمي المظاهرة لوكالة الصحافة الفرنسية إن من وصفوهم ببلطجية الرئيس صالح هاجموا بالحجارة والزجاجات الفارغة المتظاهرات مما أسفر عن إصابة أربعين متظاهرة بجروح.

وأصيب ثلاثة أشخاص فجر اليوم خلال اشتباكات بين القوات الموالية للرئيس اليمني ومسلحين قبليين معارضين، وفق ما أفادت مصادر طبية.

وذكر سكان أن قوات الحرس الجمهوري التي يقودها أحمد نجل الرئيس كانت تحاول اقتحام حي الروضة الذي تسيطر عليه العناصر القبلية المعارضة وسط تعز.

رحيل صالح
من جانب آخر، قال المتحدث باسم المعارضة البرلمانية محمد قحطان إن المعارضة تؤيد نقل الملف اليمني إلى مجلس الأمن لإنهاء حالة الجمود، مؤكدا عدم تصديق كلام الرئيس صالح عن استعداده للتخلي عن السلطة.

وأكد قحطان غداة إعلان صالح استعداده للتخلي عن السلطة الأيام المقبلة "أصعب شيء أن نتخيل أن صالح قد يتخلى عن السلطة، صالح لن ينقل السلطة راضيا مختارا". وأكد أنه لا يوجد أي شيء سياسي جديد في خطاب الرئيس صالح الذي شن فيه هجوما عنيفا على المعارضة.

تعهد الرئيس اليمني بالتخلي عن السلطة قوبل بعدم اهتمام المعارضة (رويترز)
وذكر أن خطاب صالح "جاء في إطار محاولة التأثير على المشاورات التي تجري في مجلس الأمن" بموازاة التقديم المتوقع لتقرير المبعوث الأممي جمال بن عمر حول اليمن غدا، الأمر الذي قد يؤدي إلى طرح موضوع الأزمة اليمنية في مجلس الأمن بشكل رسمي.

وقال قحطان "الأسلوب الذي أديرت به العملية السياسية من قبل الأشقاء والأصدقاء أوجد حالة من الجمود" في إشارة إلى المحادثات المتعلقة بتنفيذ المبادرة الخليجية التي تنص على انتقال سلمي للسلطة، ولا سيما على تسليم الرئيس السلطة لنائبه.

وأضاف أنه يعتقد أن مجلس الأمن إذا ما تعاطى مع الملف اليمني سينهي هذه الحالة من الجمود السياسي، ورأى أن المقاربة الأممية أكثر جدية من المقاربة الإقليمية وستكون تتمة لها.

وعما إذا كانت دول الخليج تؤيد تدويل الملف، قال قحطان "مجلس التعاون الخليجي كمنظمة اقليمية قام بمساع وجهد خير لكن ليس له حق الإلزام".

وخلص قحطان إلى القول إن صالح "بكل بساطة لا يريد التخلي عن السلطة" ولا توجد هناك ضغوط كافية لإجباره على التنحي، لا سيما من قبل مجلس التعاون الخليجي على حد قوله.

مواجهات القاعدة
وفي أبين، أصيب أربعة عسكريين بينهم ضابط برتبة عقيد بجروح خطيرة في مواجهات جرت اليوم مع عناصر من تنظيم القاعدة.

وقال مصدر أمني إن مواجهات وقعت اليوم بين قوات اللواء 119 وعناصر بمدينة الكود أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود بإصابات بليغة بالإضافة إلى إصابة العقيد ناصر القاضي بتلك المواجهات، وتمكنت عناصر القاعدة من اختطاف مدنييْن اثنين.

وأضاف المصدر أن مواجهات اليوم وقعت إثر قصف الطيران الحربي ليلة أمس مواقع في شمال شرق مدينة زنجبار مركز محافظة أبين استهدف المقار التي يتحصن فيها عناصر القاعدة.

وبدأ الجيش عملية في الجنوب منذ مايو/ أيار الماضي لإبعاد عناصر التنظيم عن ثلاث مدن على الأقل بمحافظة أبين من بينها العاصمة زنجبار.

المصدر : وكالات