مشعل يدعو عباس للقاء شامل
آخر تحديث: 2011/10/1 الساعة 18:54 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/1 الساعة 18:54 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/5 هـ

مشعل يدعو عباس للقاء شامل

مشعل دعا عباس لمراجعة شاملة والخروج بإستراتيجية تقوي الصف الفلسطيني (الجزيرة)

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى عقد لقاء شامل يعيد ترتيب البيت الفلسطيني.

كما دعا مشعل في كلمته أمام مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية بالعاصمة الإيرانية طهران, الرئيس الفلسطيني إلى "مراجعة سياسية شاملة والخروج بإستراتيجية تقوي الصف الفلسطيني، وتجعله صلبا في مواجهة التحديات المستقبلية"، مثمنا الموقف الذي أبداه عباس في وجه الضغوط الأميركية.

وقال في هذا الصدد إن معارضة واشنطن لطلب انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة "كشفت الوجه القبيح للولايات المتحدة".

واعتبر مشعل، أن "تحرير الأراضي الفلسطينية يتم أولا، ثم يتم البحث عن إعلان الدولة الفلسطينية"، وحذر من تأثير طلب عضوية فلسطين على الحقوق والثوابت الفلسطينية.

وأشار إلى أن ما يحدث في فلسطين من استيطان واعتداءات وانتهاكات "يدعو لاستمرار المقاومة"، مشددا على تمسك حماس بخيار المقاومة "لاسترداد الحقوق وتحرير كل الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الصهيوني".

ودعا القيادي الفلسطيني الحكام العرب إلى انتهاج الخيار السياسي في التعامل مع شعوبهم المطالبة بالحرية. وأضاف "نحن مع الشعوب التي تطالب بالحرية والقضاء على الفساد"، مبديا أسفه على الدماء التي سالت في هذه الثورات.

في الوقت نفسه, أكد نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أن القيادة الفلسطينية مستمرة في جهودها لإقناع أعضاء مجلس الأمن بالتصويت لصالح الاعتراف بدولة فلسطين, وأنها ترفض العودة للمفاوضات في ظل استمرار إسرائيل في الاستيطان. واعتبر شعث أن الأولوية الآن هي لإتمام المصالحة الداخلية الفلسطينية.

مؤتمر دعم فلسطين يعقد بمشاركة ممثلين عن أكثر من سبعين دولة (الجزيرة)
رفض إيراني
من ناحية أخرى, رفض المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي تقديم الفلسطينيين طلبا لمجلس الأمن الدولي للاعتراف بدولتهم وقال إن أي صفقة تقبل بوجود دولة إسرائيل "ستخلف ورما سرطانيا يهدد أمن الشرق الأوسط للأبد".

كما قال خامنئي في كلمته إن أي خطة تهدف لتقسيم فلسطين مرفوضة كليا.

ورأى أن حق الفلسطينيين المشروع في عضوية الأمم المتحدة "يخفي بين طياته مخطط دولتين وهو ليس سوى إذعان  للمطالب الصهوينية أو اعتراف بالنظام الصهيوني على أراض فلسطينية".

كما حذر إسرائيل وحلفاءها من "ضربات موجعة لا يمكن للدرع الصاروخية لحلف شمال الأطلسي منعها".

من جهة ثانية, قال زعيم حركة الجهاد الإسلامي رمضان عبدالله شلح في حديث لصحيفة الحياة اللندنية إنه "لا قيمة لأي اعتراف بدولة فلسطين على حدود العام 1967 دون السيطرة والسيادة على الأرض.

واعتبر أن خطوة عباس "ترمي إلى الهروب من استحقاقات الربيع العربي وتعبر عن فشل التسوية واليأس من خيار المفاوضات مع إسرائيل، لكنها تنطوي على مخاطر كبيرة، بينها تحويل المسألة إلى صراع على حدود بين دولتين وليس صراعا على الحقوق والوجود إضافة إلى احتمال إلغاء صفة منظمة التحرير الفلسطينية التمثيلية والتفريط بحق العودة".

يشار إلى أن مؤتمر طهران الذي بدأ أعماله صباح السبت يعقد تحت شعار "فلسطين وطن للفلسطينيين", ويشارك به ممثلون عن أكثر من سبعين دولة، بالإضافة إلى العشرات من الشخصيات العربية والإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات