صورة للعولقي نشرها عام 2009 موقع أميركي يعنى بمتابعة الجماعات الإسلامية المسلحة (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر مطلعة باليمن للجزيرة نت إن قتل رجل الدين الأميركي يمني الأصل أنور العولقي بنيران طائرة تجسس أميركية بين مأرب والجوف أمس، جاء بعد ملاحقة استمرت شهرين، في وقت أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بعملية، جاءت بتفويض من وزارة العدل وفق صحيفة أميركية، في ظل انتقادات تواجهها إدارته بشأن قانونية هذا العمل.

وأعلن اليمن مقتل العولقي الجمعة في عملية لم تحدد تفاصيلها، وأكدت الخبر الولايات المتحدة.

ونقل مراسل الجزيرة نت في عدن سمير حسن عن الشيخ أبو بكر العولقي - أحد وجهاء قبيلة العوالق التي ينتمي اليها أنور- قوله إن معلومات شبه مؤكدة تفيد بصحة ما ذُكر، تلقتها من مصادر قبلية في مأرب والجوف أسرة العولقي ووجهاء من قبيلته.

وقال الزعيم القبلي إن الغارة وقعت على طريق صحراوي بين الجوف ومأرب، حيث انتقل وجهاء من "العوالق" لمعاينة الجثامين، لكنهم "لم يتمكنوا من التعرف على هوية الضحايا بعد أن تحولت الى أشلاء وجثث متفحمة".

وقال إنهم أبلغوا أن الموكب المستهدف ضم سيارتين، إحداهما تقل العولقي وحارسه ودمرت تماما، وقد تناثرت أشلاء الضحايا في محيط الانفجار، وجمعت في قطع قماش وأكياس بلاستيكية.

أوباما: مقتل العولقي حدث مهم يثبت أن القاعدة لا تجد ملاذا آمنا بشبه الجزيرة العربية(الفرنسية)
وقالت واشنطن إن الغارة قتلت إضافة إلى العولقي "متشددين" آخرين، لكن المصادر القبلية في الجوف تحدثت عن سبعة قتلى، بينهم العولقي وأميركي آخر باكستاني الأصل اسمه سمير خان وسعوديان، وفق ما فصل أحد وجهاء المنطقة، استضاف الضحايا لتناول الإفطار صباح الجمعة، قبيل استهدافهم.

تفاصيل
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن وجيه قبلي رفض كشف هويته قوله إن أحد إخوة القتلى شهد الغارة، وروى كيف أن الضحايا توقفوا لتناول الفطور في الصحراء، وكانوا مقتعدين الأرض عندما رأوا الطائرة تقترب، لكنهم لم يتمكنوا من بلوغ سيارتهم والفرار، لأنها عاجلتهم بصاروخ.

وقالت مصادر أمنية يمنية طلبت عدم الكشف عن هويتها للجزيرة نت إن الطائرات الأميركية كثفت طلعاتها الأسبوعين الماضيين في أجواء محافظات مأرب وشبوة وأبين، لتصل إلى عشرين طلعة في اليوم، كانت تشعر بها وزارة الدفاع اليمنية.

ووفق هذه المصادر تمكنت الطائرات، خلال تعقب تحركات مسلحين من القاعدة شاركوا في معارك زنجبار، من تحديد مكان العولقي، الذي غادر -وفق هذه المصادر- مواقعه في شبوة إلى منطقة نائية بين يافع والبيضاء، كإجراء احترازي بعد قتل أسامة بن لادن في مايو/ أيار الماضي.

حدث "مهم"
ووصف أوباما بـ "المهم" مقتل العولقي الذي تعتبره واشنطن بوق دعاية يوجهه تنظيم القاعدة إلى الغرب.

 وتصل واشنطن العولقي مباشرة بمحاولة لتفجير طائرة أميركية ومراكز يهودية، وأيضا بضابط أميركي قتل 13 جنديا في قاعدة أميركية.

وأدين العولقي قبل عام في اليمن بتهمة الارتباط بالقاعدة والتحريض على قتل أجانب، وطلبت محكمةٌ توقيفه، بعد أن مارست واشنطن ضغطا شديدا على صنعاء.

واعتبر أوباما أن مقتل العولقي يؤكد أن القاعدة والتابعين لها لم يجدوا ملاذا آمنا في الجزيرة العربية.

وجاء مقتل العولقي ليعزز صورة رئيس أميركي يريد التقدم للرئاسة مجددا، ويُعّد نفسه لحملة انتخابات الترشيح الديمقراطي، وسط انتقادات من الحزب الجمهوري الذي يحاول تصويره على أنه قائد ضعيف.

قانونية القتل
وأدرجت وكالة الاستخبارات المركزية العولقي في أبريل/ نيسان الماضي العولقي على قائمة من "يجب اعتقالهم أو قتلهم".

لكن مدافعين عن الحريات المدنية تساءلوا عن مدى قانونية ما حدث، وقالوا إنه لا يجوز قانونًا ارتكاب هذا النوع من القتل دون ضمان الحقوق القانونية للمتهم.

لكن واشنطن بوست نقلت عن مسؤول استخباري رفيع سابق حديثه عن تفويض سري تلقته الاستخبارات المركزية من وزارة العدل، وقال إن سي آي أي ما كانت لتُقدم على قتل مواطن أميركي دون رأي قانوني مكتوب.

ووفق تقرير الصحيفة جاء الرأي بعد أن طلب مستشارون قانونيون كبار بإدارة أوباما من الوزارة توضيح الملابسات القانونية لاستهداف مواطن أميركي.

يمكنُ القول إن قاعدة الجزيرة العربية ستكون أكثر فعالية، الآن وقد سقط العولقي شهيدًا لقضيته
وتحدث مسؤولون آخرون للصحيفة عن إجماع حصل على "قانونية" قتل العولقي، وهو أول أميركي يُدرَج على قائمة "يُقتَل أو يُعتقَل"، ووصفوا ذلك بعمل من أعمال الحرب.

وفي وقت سابق قال مسؤول رفيع في البيت الأبيض رفض كشف هويته "في العموم سيكون قانونيًا تماما أن تستهدف الولايات المتحدة قادة كبارا من القوات المعادية، يخططون لقتل أميركيين، بغض النظر عن جنسيتهم".

بلا تأثير
لكن على الرغم من تشديد واشنطن على أهمية العولقي، فإن خبراء أميركيين في شؤون الإرهاب رجحوا ألا يتأثر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بمقتله، بل وتوقع أحدهم زيادة نشاطه نتيجة لذلك.

وقال الخبير إيفان كولمان إن التأثير الوحيد لما حدث هو الحدّ من قدرة التنظيم على إنتاج دعاية بالإنجليزية، لكن "يمكن القول بشكل ما إنهم (قاعدة الجزيرة العربية) سيكونون أكثر فعالية، الآن وقد سقط (العولقي) شهيدًا لقضيته".

المصدر : وكالات,الجزيرة