قال مراسل الجزيرة في منطقة أبيي السودانية إن اشتباكا مسلحا نشب الأحد في بلدة ماكير بالمنطقة بين عدد من أبناء قبيلة المسيرية وقبيلة دينكا نقوك أدى إلى مصرع 24 شخصا وإصابة العشرات.
 
ونقل المراسل عن قبيلة المسيرية أن عشرة أشخاص قتلوا وأصيب 23 آخرون، في حين نقل عن الطرف الآخر مقتل 14 شخصا. وقد سارع قادة حكوميون أمنيون وشعبيون إلى عقد اجتماع لاحتواء الحادث.

وقال حاكم أبيي الجنوبي دينق أروب كول إن مسلحين تابعين لقبيلة المسيرية هاجموا الأحد بلدة ماكر, مضيفا أن الاشتباكات كانت ضارية وتكبد خلالها الطرفان خسائر في الأرواح. وأكد وجود بعض الأدلة على تورط عناصر من الجيش السوداني في الهجوم.
 
لكن القيادي في قبيلة المسيرية قال إن بعض رجاله تعرضوا لهجوم من جنود جنوبيين، مما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الجانبين السبت والأحد.
 
ومن جانبه أكد متحدث باسم الجيش السوداني وقوع هذه الاشتباكات بين قبيلتي المسيرية والدينكا نقوك, نافيا أي تدخل للقوات السودانية في هذه الاشتباكات.
 
وتمثل أبيي -الخصبة والواقعة على خط التماس- منطقة نزاع بين شمال السودان وجنوبه, وهي تشهد من حين لآخر صدامات بين قبيلتي المسيرية الشمالية والدينكا نقوك الجنوبية.
 
وكان من المفترض أن يجري اليوم استفتاء على وضع أبيي بالتزامن مع استفتاء تقرير مصير الجنوب، لكن الخلافات بين المسيرية والدينكا حول الحدود ومن يحق له التصويت، حالت دون إجرائه في موعده.

المصدر : الجزيرة + رويترز