هدم فندق شيبرد جزء من مخطط توسيع الاستيطان لتهويد القدس (الأوروبية)


شرعت جرافات وآليات إسرائيلية صباح اليوم الأحد في هدم فندق شيبرد الكائن في حي الشيخ جراح شرقي القدس المحتلة، لإقامة عشرين وحدة استيطانية مكانه، ويأتي ذلك وسط احتجاجات فلسطينية ودولية وحتى أميركية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن السلطات بدأت في ساعة مبكرة من صباح اليوم بعمليات هدم فندق شيبرد الذي يقع في الجهة الشمالية من حي الشيخ جراح، عقب مصادقة بلدية القدس على إقامة مبنى استيطاني يستوعب عشرات العائلات اليهودية مكانه.

وأثار إقرار لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية القدس لمخطط البناء في يوليو/ تموز الماضي انتقادا أميركيا وبريطانيا، وتوقعت جهات إسرائيلية أن يثير بدء تنفيذ الأعمال بالمكان احتجاجات دولية خصوصا وأنها تأتي في موازاة استمرار الجمود السياسي.

وكانت حركة "السلام الآن" اليسارية الإسرائيلية قد كشفت في يونيو/ حزيران الماضي النقاب عن بدء أعمال البناء لإقامة عشرين وحدة استيطانية في فندق شيبرد.

وأشارت الحركة إلى أن هذه الأعمال جزء من مخطط استيطاني يشتمل على إجلاء العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح، والدفع باتجاه إقامة مستوطنة على أنقاض المنازل العربية بالمنطقة، ولفتت إلى أن هذه المخطّطات من شأنها عزل الحي عبر إقامة حزام استيطاني حوله، وفصل القدس القديمة عمّا حولها.

وتعود ملكية فندق شيبرد لمفتي القدس الحاج أمين الحسيني، وبعد استيلاء "حارس أملاك الغائبين" عليه قامت ببيعه للمليونير الأميركي إيرفينغ موسكوفتش الملقب بـ"عراب الاستيطان".

المصدر : وكالات