القضاء برأ 28 من قيادات الجماعة نهاية العام الماضي (الجزيرة-أرشيف)

استأنفت محكمة مصرية اليوم السبت قضية ما يسمى "التنظيم الدولي للإخوان المسلمين" والمتهم فيها خمسة من قيادات الجماعة المحظورة بجلب أموال من خارج البلاد بهدف تمويل أنشطة الجماعة.

وذكر موقع "الإخوان" الإلكتروني على شبكة الإنترنت اليوم أن محكمة جنايات أمن الدولة العليا استمعت إلى المحامي الذي حضر عن جابر قشلج، شاهد النفي السوري والذي ورد اسمه في القضية، والمتهم بتقديمه مبالغ مالية للمتهم الخامس أسامة سليمان رئيس شركة الصباح للصرافة.

وأكد المحامي أن التحويلات المالية باليورو موضوع الاتهام والتي أرسلها موكله للمتهم الخامس، كانت بغرض الاستثمارات في مجال العقارات.

وقدم للمحكمة صورة من السجل التجاري تفيد بوجود مفاوضات لإنشاء مشروع عقاري على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي.

وأشار المحامي في أقواله أمام المحكمة إلى أن هذه الأموال التي تم تحويلها هي حصيلة استثمارات جرت في سوريا، وأضاف أنه لا علاقة لموكله بباقي أطراف القضية وطلب الحكم بعدم مصادرة هذه المبالغ محل الاتهام وتمكينه من استلامها.

المتهم الوحيد
من جهته، قال محمد سليم العوا، محامى أسامة سليمان المتهم الخامس -وهو المتهم الوحيد الذي يحضر القضية حيث إن باقي المتهمين خارج البلاد- إن أقوال الشاهد السوري تؤكد أنه لا صلة توجد بين موكله وباقي المتهمين الآخرين في القضية وتنفي عنه تهمة محاولة تمويل جماعة الإخوان المسلمين.

وفي بداية الجلسة قدم محامي الشاهد السوري اعتذارا أمام المحكمة يفيد بأن موكله لم يحضر إلى مصر بسبب ظروفه المرضية وأنه مستعد للرد على تساؤلات المحكمة نيابة عنه.

يشار إلى أن النائب العام المصري أحال في 21 أبريل/نيسان الماضي خمسة من الرموز الإسلامية داخل مصر وخارجها إلى محكمة أمن الدولة العليا على خلفية القضية المعروفة إعلاميا بـ"قضية التنظيم الدولي"، والتي برأ القضاء منها 28 من قيادات الجماعة نهاية العام الماضي.

المصدر : الألمانية