الأقباط يحيون ذكرى ميلاد المسيح
آخر تحديث: 2011/1/7 الساعة 04:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/7 الساعة 04:56 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/3 هـ

الأقباط يحيون ذكرى ميلاد المسيح

 البابا شنودة ترأس القداس في مقر الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة (الفرنسية)

أحيت الكنيسة القبطية في مصر منتصف ليلة الجمعة ذكرى ميلاد السيد المسيح عليه السلام وفق التقويم الشرقي للكنائس وسط حضور رسمي واسع وإجراءات أمنية مشددة.
 
وترأس البابا شنودة القداس وسط حضور شعبي ورسمي في مقر الكاتدرائية المرقسية في العباسية بالقاهرة.
 
وخيمت على هذه المناسبة أجواء من الحزن بسبب التفجير الذي هز كنيسة القديسين في الإسكندرية الأسبوع الماضي وأودى بحياة 23 قتيلا وعشرات الجرحى.
 
وفي هذا الإطار شددت السلطات المصرية الإجراءات الأمنية حول الكنائس في أرجاء مصر حيث قالت مصادر أمنية إن الداخلية المصرية نشرت حوالي سبعين ألف شرطي معززين بسيارات مدرعة وخبراء مفرقعات لحراسة الكنائس.
 
كما أعدت مديرية الأمن خطة لتأمين المساجد في صلاة الجمعة خشية عودة الاشتباكات أو اندلاع أعمال عنف طائفية بعد عودة الهدوء إلى شوارع المدينة عقب المظاهرات والمواجهات المتكررة بين عدد من المسيحيين الغاضبين والشرطة على مدار الأسبوع الماضي.
 
حضور رسمي في قداس الأقباط (الفرنسية)
تحقيقات
وعلى صعيد التحقيقات قال وزير الداخلية المصري حبيب العادلي إن الأجهزة الأمنية تأكدت من أن التفجير تم بعبوة محمولة وليست ثابتة وهو ما يعني أن التفجير كان عملية انتحارية.
 
وتزامن ذلك مع توزيع وزارة الداخلية صورة لرأس قالت إن أطباء تجميل وشرعيين جمعوا أشلاءه من موقع الهجوم.
 
وقالت مصادر أمنية لمراسل الجزيرة إن هذا الرأس يعود إلى الجثة الوحيدة التي لم يتم التعرف عليها من بين ضحايا الحادث ولم يتم الإبلاغ عن غيابها من قبل ذويها.
 
وكان النائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود قد كلف كبير الأطباء الشرعيين وخبراء الأدلة الجنائية بعمل تصور كامل لكيفية حدوث تفجير الكنيسة بإعادة معاينة موقع الحادث ومناظرة الأشلاء في ضوء ما أسفرت عنه نتائج تشريح جثث المتوفين وعرضها على النيابة العامة.
 
وذكر بيان للنائب العام الخميس حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن الانفجار الذي وقع ليلة رأس السنة الميلادية جاء نتيجة عبوات ناسفة لم يحدد طبيعتها، وأن الإصابات من طبيعة تفجيرية.
 
وفي غضون ذلك تواصلت في مصر المظاهرات والمسيرات الطلابية في الجامعات المصرية تنديدا بالتفجير.
 
وقاد شيخ الأزهر أحمد الطيب إحدى تلك المظاهرات، وقال إن تعرضه لهجوم الشباب القبطي الغاضب عند زيارته للكاتدرائية لتقديم واجب العزاء لن يمنعه من التنديد بالحادث والتمسك بالوحدة الوطنية.

أقباط لبنان
وفي لبنان احتفل الأقباط بعيد الميلاد وأقيمت القداديس في كنيستين قبطيتين في بيروت، وذلك بحضور لبنانيين من غير الأقباط قالوا إنهم جاؤوا للتنديد بتفجير الكنيسة في الإسكندرية.
 
ودعا رئيس الكنيسة القبطية اللبنانية رويس الأورشليمي في عظة الميلاد, الأقباط إلى المحبة والغفران. وتعيش في لبنان أقلية قبطية معترف بها رسميا ضمن الطوائف الثمانية عشرة الموجودة هناك.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات