محافظ الخليل قال إن الإفراج عن المعتقلين الستة تم في إطار حرص عباس على تهيئة أجواء المصالحة (الفرنسية-أرشيف)
أمر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم بالإفراج عن ستة من نشطاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كانوا مضربين عن الطعام لمدة 42 يوما في سجون السلطة بناءً على طلب من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وقال محافظ الخليل كامل حميد في مؤتمر صحافي إن الأجهزة الأمنية أفرجت عصر اليوم عن ستة من معتقلي حركة حماس المضربين عن الطعام في سجون السلطة بناء على قرار صادر عن الرئيس محمود عباس.

وذكر أن المعتقلين المفرج عنهم هم: وائل البيطار، ومجد عبيد، وأحمد عويوي، ومهند نيروخ، ووسام القواسمي، ومحمد سوقية.

وقال إن قرار الإفراج جاء بتعليمات مباشرة من الرئيس محمود عباس "حرصا منه على الوحدة الوطنية وعلى إغلاق ملف المعتقلين ولتهيئة الأجواء لمصالحة وطنية حقيقية".

وأكدت حركة حماس من جهتها الإفراج عن المعتقلين، لافتة إلى أن أربعة منهم أفرج عنهم في الخليل واثنين في بيت لحم وجنين.
 
أسباب الإضراب
وكان السجناء الستة قد قرروا الإضراب عن الطعام داخل سجني الخليل وبيت لحم لعدم احترام السلطة قرارا بالإفراج عنهم صدر قبل عام عن محكمة العدل العليا الفلسطينية.
 
وتذرعت السلطة -التي كانت أوقفت الستة أواخر عام 2008 - بالسلامة الشخصية للمعتقلين لتبرير عدم الإفراج عنهم.

وكان قادة فلسطينيي 48، وبينهم رئيس لجنة المتابعة العليا محمد زيدان ورئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، قد بحثوا قضية إطلاق السجناء خلال زيارة للضفة التقوا أثناءها رئيس حكومة تصريف الأعمال سلام فياض وآخرين.
 
وذكر مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري أن الإفراج عن الستة قد يحرك ملف سجناء حماس الآخرين وسجناء حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في غزة، وهو ما من شأنه تحريك ملف المصالحة الفلسطينية أيضا.
 
وقال إن حماس كانت قد اشترطت الإفراج عن الستة للمضي قدما في موضوع المصالحة الوطنية.  

المصدر : الجزيرة,يو بي آي