عمر البشير قام بزيارة إلى جوبا تعهد فيها بقبول خيار الجنوبيين في الاستفتاء (الجزيرة)

رحب علي عثمان محمد طه، نائب الرئيس السوداني بقرار حكومة جنوب السودان طرد فصائل دارفور المسلحة، في ختام الزيارة التي قام بها الرئيس عمر البشير إلى الجنوب قبل أيام من الاستفتاء على تقرير مصير الإقليم.
 
وقال طه أثناء مخاطبته احتفالا أقامه اتحاد المرأة السودانية بمناسبة ذكرى الاستقلال إنه "لا مجال لاستضافة أي معارضة شمالية في الجنوب أو أي معارضة جنوبية في الشمال".
 
وكان سلفاكير ميارديت -النائب الأول للرئيس السوداني رئيس حكومة الجنوب- أعلن في ختام زيارة البشير لجوبا أمس أن حكومته اتخذت إجراءات طردت بموجبها حركات دارفور المسلحة من جوبا وفق ما نقلته وكالة السودان الرسمية للأنباء (سونا).
 
وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس البشير "لا توجد معارضة من الشمال تتخذ من جوبا قاعدة لها".
 
سلبيات الانفصال
وكان الرئيس السوداني قام بزيارة إلى جوبا أمس قبل أيام من إجراء استفتاء تقرير مصير الجنوب، وأكد البشير أن حكومته مستعدة للعمل على تقليل السلبيات التي قد تنتج عن الانفصال إذا اختار الجنوبيون ذلك.
 
وأضاف أن قناعة حزب المؤتمر الوطني الحاكم كانت ولا تزال لصالح الوحدة بين شمال السودان وجنوبه، "لكن هذا لا يعني أن نرفض خيار الجنوبيين إذا جاءت النتيجة لصالح الانفصال".
 
واستعرض الرئيس السوداني المجهودات التي قامت بها حكومته من أجل تحقيق السلام، مرورا بانعقاد مؤتمر الحوار الوطني لقضايا السلام عام 1989، وصولا إلى اتفاقية نيفاشا التي وصفها بأنها حققت مطالب الجنوبيين في السلطة والثروة.
 
وقال البشير إن "مظاهر الوحدة بين الشمال والجنوب لا توجد بين أي دولتين في العالم"، ودعا لتجاوز ما سماها سلبيات الانفصال حال وقوعه "بالعمل على تحقيق مصالح الجنوب والشمال وانطلاقة نهضة تنموية واستغلال الإمكانات الشحيحة بالمنطقتين لصالح إنسان الجنوب والشمال".
 
وأعرب عن استعداد حكومته للمشاركة في احتفالات الدولة الجديدة المحتملة، مبديا الاستعداد لأي دعم تحتاجه، قائلا إن تلك الدولة "ستحتاج للعون وليس هناك أولى من الشمال لتقديم هذا الدعم".

المصدر : الجزيرة + وكالات