تواصل التحقيقات في هجوم الإسكندرية
آخر تحديث: 2011/1/4 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/4 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/30 هـ

تواصل التحقيقات في هجوم الإسكندرية


قال محققون مصريون إن ا"لانتحاري" الذي نفذ تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية ربما قصد تنفيذ عمليته داخل الكنيسة وليس خارجها لإيقاع أكبر عدد من الإصابات.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محققين لم تسمهم أن "الأمن ربما حال دون وصول الانتحاري إلى داخل الكنيسة حيث اضطر لتفجير العبوة قبل أن يصل إلى هدفه بالداخل".
 
وقد عثرت جهات التحقيق على رأس مقطوع رجحت أن يكون رأس الانتحاري الذي يعتقد أنه نفذ الهجوم. ويجري الأطباء والخبراء محاولات لإعادة بناء ملامحه وتحديد هويته.
 
كما تعتقد الشرطة أيضا أن قطعة القدم، التي طارت من شدة التفجير فوق المسجد المجاور ربما تكون لمنفذ العملية المشتبه فيه والذي يعتقد أنه رجل في الثلاثينيات من العمر. وعثرت الشرطة أيضا على يد مبتورة لا تزال مجهولة.
 
يذكر أنه لم يصدر بعد تقرير رسمي واضح عن كيفية تنفيذ الهجوم, لكن محللين يشيرون إلى خلية "صغيرة".
 
عدد الضحايا
من ناحية أخرى ارتفع عدد ضحايا التفجير إلى 23 قتيلا, فضلا عن عشرات المصابين طبقا لإحصاءات رسمية.
 
من جهة ثانية, عرض الملياردير المصري نجيب ساويرس مكافأة قدرها مليون جنيه مصري (172500 دولار) لمن يدلي بمعلومات عن منفذ العملية أو من يقف وراءها.
 
يذكر في هذا الصدد أن أصابع اتهام مصرية اتجهت إلى الخارج, استنادا إلى تهديدات سابقة أطلقها تنظيم القاعدة في العراق, إثر تفاقم الأزمة المتعلقة بإسلام سيدات من الأقباط, وما أعلن من احتجازهن بأحد الأديرة بعد ذلك.
 
على صعيد آخر ذكر مراسل الجزيرة نت بالإسكندرية أحمد عبد الحافظ أن كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في الإسكندرية اعتذرت عن استقبال أية وفود أثناء عيد الميلاد "تقديرا لمشاعر أسر الضحايا". وذكرت الكاتدرائية أن الأمر سيقتصر على إقامة صلوات "القداسات الإلهية" بكافة كنائس الإسكندرية.
المصدر : وكالات

التعليقات