أربعة ملايين ناخب باستفتاء السودان
آخر تحديث: 2011/1/4 الساعة 07:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البارزاني: لا نتوقع أن نزاع مسلحا مع بغداد وهناك تنسيق كامل بين البشمركة وجيش العراق
آخر تحديث: 2011/1/4 الساعة 07:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/30 هـ

أربعة ملايين ناخب باستفتاء السودان

 صناديق اقتراع وصلت بمروحيات أممية إلى منطقة وعرة بجنوب السودان (الفرنسية) 

ماثيانق شريلو-جوبا
 
أعلنت مفوضية استفتاء جنوب السودان عن اكتمال استعداداتها لاستفتاء تقرير مصير جنوب السودان المقرر إجراؤه في التاسع من الشهر الجاري، وأن عدد المسجلين  للمشاركة فيه بلغ نحو أربعة ملايين ناخب.
 
وقال شان ريك مادوت نائب رئيس مفوضية استفتاء جنوب السودان إن الحكومة الاتحادية في الخرطوم لم تف بالتزاماتها المالية للمفوضية، في حين قدمت حكومة إقليم جنوب السودان في جوبا 51 مليون جنيه سوداني (نحو 17 مليون دولار أميركي) للمفوضية.
 
وقال مادوت الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي عقده بمقر المفوضية في جوبا إن أيام التصويت للناخبين الذين يحق لهم التصويت خلالها هي سبعة أيام وإن النتائج الأولية ستعلن بجوبا بعد ثلاثة أسابيع من الفرز، على أن تقوم المفوضية في الخرطوم بإعلان النتائج النهائية للاستفتاء.
 
وبلغ عدد الذين يحق لهم التصويت حسب المفوضية 3.930.916 ناخبا، نحو 3.753.815 منهم سجلوا في ولايات جنوب السودان العشر و100.860 في ولاية الخرطوم و60.314 في دول المهجر.
 
واحتلت النساء صدارة قائمة التسجيل بنسبة 52% مقابل 48% للرجال، واحتلت ولاية الوحدة المتاخمة لولاية جنوب كردفان الشمالية أعلى نسبة تسجيل، حيث بلغ عدد المسجلين 500.975، واحتلت ولاية غرب بحر الغزال المجاورة لولايات دارفور أدنى نسبة حيث بلغ عدد المسجلين 164.497، ولم تصل بطاقات التسجيل في كل من ولايتي أعالي النيل وغرب الاستوائية.


 
"
شكوك تحوم حول قدرة إقليم جنوب السودان على إدارة أموره إذا صوت شعبه لخيار الانفصال
"
لا تأجيل
واستبعد مادوت أي إمكانية لتأجيل الاستفتاء، قائلا إن الاستعدادات بلغت 100%".
 
كما استبعد أن يؤثر عدم التزام الخرطوم بدعمها للمفوضية، وقال "حتى وإن لم ترسل الخرطوم التمويل فإن الاستفتاء سيجرى في التاسع من هذا الشهر".
 
وأكد أنه من حق المفوضية تمديد الفترة المحددة للتسجيل، مستبعدا تأجيل الاستفتاء. وأشار إلى أنه رغم أن بعض المناطق تغمرها مياه الفيضانات فإن بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (يونميس) قدمت مساعدات لتسهيل وصول موظفي الاستفتاء إلى مراكز الاقتراع.
 
وقال مادوت إن آلاف المراقبين التابعين لمركز كارتر ومن دول مثل روسيا واليابان والصين والجامعة العربية ومن الاتحاد الأفريقي وصلوا لمراقبة إجراء الاستفتاء.
 
شكوك
من جهته قال مسؤول كبير في المفوضية بجوبا للجزيرة نت إن النتائج الأولية التي ستصدر من جوبا هي الوحيدة الكافية لتحديد مصير الإقليم.
 
وتحوم شكوك -حسب مراقبين- حول قدرة الإقليم على إدارة أموره إذا صوت شعبه لخيار الانفصال.
 
وتبدو الزيارة المرتقبة اليوم للرئيس السوداني عمر حسن البشير لجوبا محل اهتمام كبير.
 
تقول ماري التي تعمل بائعة شاي في سوق المدينة إن زيارة البشير مهمة بالنسبة لها لكونها تحمل -حسب اعتقادها- أملا كبيرا في علاقات جيدة بين الشمال والجنوب في حال الانفصال، حتى تتمكن إحدى شقيقاتها من مواصلة دراستها الجامعية بإحدى الجامعات الشمالية في الخرطوم.
المصدر : الجزيرة

التعليقات