محمد بديع : عدد القتلى باحتجاجات مصر أربعة أضعاف المعلن عنه (الجزيرة-أرشيف)
 
اتهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، محمد بديع الرئيس حسني مبارك بالمسؤولية عن كل ما يحدث في مصر، مؤكدا أن أوامر استهداف المتظاهرين صدرت من الرئاسة مباشرة، ووصف ما حدث بأنه "إرهاب دولة منظم".
 
وقال بديع في تصريح للجزيرة اليوم الأحد الرئيس حسني مبارك يتحمل شخصيا كل ما يحدث في مصر"، وأضاف أن هذا النظام مارس ما سماه القمع والقهر والاستبداد والفساد طوال ثلاثين سنة من الحكم، "واليوم حانت ساعة الحساب".
 
ودعا الشعب المصري إلى الاستمرار في انتفاضته وثورته، معتبرا أن هذا الشعب عادت له العصمة وعاد له القرار أخيرا.
 
من جهة أخرى، أعلن محمد بديع أن جماعة الإخوان ترفض رفضا كليا التغييرات التي أجراها الرئيس حسني مبارك، منها تعيين نائب، له وهو رئيس المخابرات العامة اللواء عمر سليمان وتكليف الفريق أحمد شفيق بتشكيل حكومة جديدة.
 
واعتبر أن هذه التغييرات هي محاولة من قبل النظام للالتفاف على مطالب الشعب الذي يتظاهر منذ الثلاثاء الماضي.
 
وبخصوص دور الإخوان المسلمين في هذه المرحلة الحرجة التي تشهدها مصر، قال محمد بديع إن الإخوان يتواجدون بين الشعب ويتبنون كل مطالبه، وكشف أنهم شكلوا لجانا شعبية في جميع المحافظات المصرية، ومنها لجان للتغذية وأخرى للأمن والصحة.
 
وقال إن هذه التحركات تأتي بعدما تخلى الأمن المصري عن دوره في حماية المواطنين وتفرغ لقتلهم، وأكد أنه يلاحق الناس في بيوتهم وفي الشارع وأنه يستخدم الرصاص الحي والمطاطي.
 
وأكد الرجل الأول لجماعة الإخوان للجزيرة أن عدد القتلى هو أكثر من أربعة أضعاف المعلن عنه، وقال إن الجماعة بصدد جمع المعلومات عن عدد القتلى من جميع المحافظات.

محمد بديع يدعو الجيش إلى أن يكون في خدمة الشعب (الجزيرة)
 دعوة
من جهة أخرى دعا محمد بديع إلى ضرورة توحد الجماعة وكافة القوى السياسية ضد النظام الذي وصفه بالفاسد، مشيرا إلى أن الإخوان ينسقون مع هذه القوى مثل الجمعية الوطنية للتغيير.

وقال إنهم ملتفون مع الشعب وقد ضحوا من أجل الوصول إلى هذه اللحظة.
 
وكشف في السياق نفسه أن جماعة الإخوان أعلنت عدة بيانات تدعو فيها إلى الوحدة بين جميع القوى السياسية، وحدد جملة من المطالب هي: المطالبة بإلغاء حالة الطوارئ في مصر وحل مجلسي الشعب والشورى، إضافة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على إجراء انتخابات نزيهة تحت إشراف القضاء.

واعتبر محمد بديع للجزيرة أن كل القوى السياسية مخولة بأخذ هذه المطالب، ولكن المرحلة هي لحماية الشعب المصري.
 
من جهة أخرى دعا بديع الجيش المصري إلى أن يكون في خدمة الشعب، "ولا يستخدمه أحد ولا يطيع أحد وأن يكون موقفه مشرفا..".

المصدر : الجزيرة