الجيش الأميركي يخسر مزيدا من الجنود بالعراق (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده في وسط العراق، في وقت قالت السلطات العراقية إن ثلاثة أشخاص قتلوا وجرح آخرون في هجومين منفصلين ببعقوبة وبغداد.
 
وقال بيان للجيش الأميركي إن الجنديين "قتلا خلال عمليات في الليل وسط العراق" دون تقديم أي تفاصيل عن أسباب مقتلهما أو مكان الحادث.
 
وحسب أسوشيتد برس فقد ارتفع عدد قتلى الجنود الأميركيين بالعراق إلى 4431 عسكريا منذ بداية الغزو الأميركي عام 2003.
 
وأنهت القوات الأميركية عملياتها القتالية في العراق خلال سبتمبر/أيلول الماضي في إطار خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما لسحب قواته من العراق بحلول العام الحالي.
 
هجوم انتحاري
وفي بعقوبة شمال شرقي بغداد، ذكرت الشرطة أن مدنيا قتل وأصيب 28 آخرون بجروح، بينهم اثنان من عناصر المخابرات, في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة قرب دائرة المخابرات وسط المدينة.
 
ونقلت رويترز عن محافظ ديالى عبد الناصر المهداوي قوله إن قنبلة وضعت على الطريق انفجرت قبيل مهاجمة الانتحاري داخل سيارة مفخخة لمكتب المخابرات.
 
وأضاف المهداوي أن 28 شخصا أصيبوا في الانفجارين وأغلبهم من طالبات مدرسة مجاورة.
 
ومن جهة أخرى كشف مسؤول في وزارة الداخلية العراقية أن مسلحين اقتحموا منزل عائلة مسيحية في حي الكرادة ببغداد وقتلوا امرأة داخله.
 
وكان اثنان من المسيحيين قتلا الخميس الماضي وأصيب 16 آخرون في هجمات ببغداد جاءت بعد مقتل 44 من المسيحيين وسبعة من قوات الأمن في هجوم يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي من قبل مسلحين على كنيسة بغداد.
 
وفي سياق متصل ذكر المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أن شرطيا قتل بدوره برصاص مسلحين في منطقة شمالي بغداد دون تقديم مزيد من التفاصيل.

المصدر : وكالات