شبان أقباط يحطمون سيارات بالإسكندرية احتجاجا على التفجير الذي استهدف كنيسة القديسين (الفرنسية)

أصيب 25 من أفراد الشرطة المصرية بينهم خمسة ضباط إضافة إلى 15 من الأقباط خلال مظاهرة لأقباط غاضبين احتجاجا على التفجير الذي وقع أمام كنيسة بالإسكندرية وأسقط 22 قتيلا وأكثر من 90 مصابا، في حين شددت السلطات إجراءاتها حول الكنائس وتواصلت التحقيقات بشأن الحادث.

وأفاد مراسل الجزيرة أن إصابات الشرطة جاءت نتيجة قيام الأقباط، الذين تظاهروا أمام كاتدرائية العباسية شرقي العاصمة القاهرة أمس، برشقهم بالحجارة وزجاجات المياه.

ورفع المتظاهرون صلبانا خشبية ورددوا هتافات تندد بما اعتبروه استهدافا لهم، وطالبوا بإقالة وزير الداخلية، كما تعرض بعضهم لموكب شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية ووزير الأوقاف الذين زاروا الكاتدرائية ظهر اليوم نفسه لتقديم العزاء لبابا الأقباط شنودة الثالث.

وخلال زيارته للكاتدرائية قال شيخ الأزهر أحمد الطيب إن "القيادات الإسلامية لم تأت للاعتذار لأن من ماتوا هم أهلنا، بل جئنا لنتصدى للإرهاب الذي يستهدف ضرب مصر وتحويلها إلى عراق آخر".

قيادات إسلامية قدمت العزاء للبابا شنودة (الفرنسية) 
انتقاد الفاتيكان
وانتقد شيخ الأزهر دعوة بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر التي طالب فيها بحماية الأقباط في مصر واعتبرها تدخلا غير مقبول في شؤون مصر، كما أعلن إنشاء لجنة تحت مسمى بيت العائلة المصرية تضم قيادات الأزهر والكنيسة.

في الوقت نفسه، رشق المتظاهرون سيارة وزير التخطيط عثمان محمد عثمان بالحجارة لدى دخوله الكاتدرائية، ورددوا هتافات ترفض زيارات المسؤولين الحكوميين للكاتدرائية، وقالت وكالة الأنباء الألمانية إنهم أعلنوا رفضهم تلقي العزاء من المسؤولين والمسلمين، كما رفضوا الاستجابة لمطالب رجال الدين بالتهدئة واستمرت مظاهراتهم حتى الليل.

وقالت الوكالة إن المتظاهرين حاولوا توسيع نطاق احتجاجاتهم لكن قوات الأمن تصدت لهم فاعتدوا عليها بالعصي والزجاجات الفارغة والصلبان التي كانت معهم، مما دفع قوات الأمن إلى استخدام القنابل المدمعة.

ووقعت أمس مصادمات أخرى بين قوات الأمن وأقباط محتجين عند وزارة الخارجية ومبنى الإذاعة والتلفزيون،  حيث حاول بعضهم اختراق الطوق الأمني واقتحام المبنى، وفي منشية ناصر غرب القاهرة قطع المحتجون طريقا رئيسيا وقذفوا السيارات المارة بالحجارة.

كما شهدت محافظة أسيوط في جنوب مصر احتجاجات من أقباط شملت أحداث عنف محدودة كما اعتدى المتظاهرون على شاب مسلم مار بالمكان وحطموا سيارة لشخص آخر.

متظاهرون ضد التفجير رفعوا المصحف بجوار الصليب (الأوروبية) 
تنديد بالحادث
في المقابل، شهد وسط القاهرة تظاهر عشرات المحامين والنشطاء أمام نقابة المحامين للتنديد بالحادث، ورفعوا لافتات تدعو لسرعة ضبط مرتكبيه، موجهين الاتهام إلى إسرائيل في تدبير الهجوم.

كما تظاهر في محافظة الدقهلية بدلتا النيل مئات من المسلمين والأقباط بينهم أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين للتنديد بحادث الإسكندرية، مؤكدين أنه حادث إرهابي وليس طائفيا.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة رويترز أن الشرطة كثفت إجراءاتها الأمنية أمام الكنائس في القاهرة والإسكندرية وعززت قواتها، فضلا عن منع السيارات من التوقف بجوار مباني الكنائس.

تحقيقات
يأتي ذلك، في حين استمرت التحقيقات بشأن التفجير الذي وقع في الساعات الأولى للعام الميلادي الجديد، حيث ذكرت مصادر أمنية أن التحقيق يجري حاليا مع سبعة أشخاص يشتبه في تورطهم، في وقت أطلق سراح عشرة آخرين بعد احتجازهم لفترة قصيرة.

وقال مسؤولون مصريون إن هناك إشارات إلى وجود "عناصر أجنبية" وراء التفجير الذي رجحوا أن يكون انتحاريا.

وكانت جماعة عراقية على صلة بتنظيم القاعدة هددت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي باستهداف الكنائس المصرية، ردا على احتجاز "أسيرات مسلمات في أديرة"، في إشارة إلى مسيحيات تردد على نطاق واسع أن السلطات سلمتهن للكنيسة رغم اعتناقهن الإسلام.

وتعهد الرئيس المصري حسني مبارك السبت بملاحقة مدبري الهجوم، ودعا المصريين للوحدة في مواجهة الإرهاب قائلا إن الهجوم استهدف المسلمين والمسيحيين في نفس الوقت.

في المقابل، حمل رموز في المعارضة المصرية النظام المسؤولية في الحادث، وطالبوا بإقالة وزير الداخلية لفشله في مكافحة الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات