أبو عبيدة أكد أن القسام أكثر جاهزية واستعدادا لأي حرب إسرائيلية (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة
 
أكد المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أبو عبيدة أن القسام أكثر جاهزية واستعدادا ووعيا وخبرة وستواجه بكل قوة أي حرب إسرائيلية على غزة.
 
وأضاف في حوار خاص مع الجزيرة نت بمناسبة مرور عامين على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، أن كتائب القسام لا تتمنى الحرب ولا تستدعيها ولا تخطط لإشعالها، ولكن إذا ما فرضت عليها فستتصدى لها بكل قوة وبأس.
 
واعتبر المتحدث باسم القسام أن حرب غزة شتاء 2009 لم يسبق للشعب الفلسطيني ومقاومته أن خاضا مثلها منذ احتلال غزة عام 1967، مشيرا إلى أنها تجربة جديدة استخلصت المقاومة منها عبرا كثيرة وخبرات جديدة ستنعكس على أية مواجهة مقبلة إن حدثت.
 
وشدد على أن القسام تقف بعد عامين على الحرب على أرض صلبة وقدرات أفضل وإرادة أقوى، لافتا إلى أن الجناح العسكري لحركة حماس استخلص العبر من الحرب الماضية على الجانب التكتيكي والعملياتي واللوجستي.
 
وأرجع الانخفاض في حجم العمليات العسكرية ضد الاحتلال إلى الواقع الميداني على الأرض والقرار الفلسطيني المقاوم الذي يدير المعركة بما يحقق المصلحة للشعب والمقاومة.
 
وأوضح أبو عبيدة أن إحجام المقاومة عن الرد على اعتداءات الاحتلال في فترة معينة بوسائل معينة لا يؤشر إلى تخليها أو ضعفها أو تراجعها، لأن المعركة مع العدو -حسب رأيه- تأخذ أبعادا أكبر بكثير من ذي قبل.
 
ولفت إلى أن المقاومة تسعى إلى الموازنة والمقاربة في أدائها الجهادي واستخدام البدائل التي يمكن أن تجنّب الشعب الفلسطيني العدوان وفي نفس الوقت تحافظ من خلالها على الموقف والإستراتيجية لدى المقاومة والجهاد.
 
وذكر أنه رغم التضييق والملاحقة والتواطؤ الرسمي من قبل حكومة فياض وسلطة فتح في الضفة الغربية، فإن القسام تحاول دوما تفعيل العمل الجهادي في الضفة طالما بقي الاحتلال يستبيحها.

المصدر : الجزيرة