محاولات الاختراق تأتي في خضم تغطية الموقع للأحداث المشتعلة في البلاد العربية

تواصلت محاولات اختراق موقع الجزيرة نت باللغة العربية من مصادر مختلفة دولية وعربية وإسرائيلية لكن نجح الموقع بالتصدي لها عبر أنظمة الحماية العالية الدقة على موقع الاستضافة وذلك في وقت تزايد فيه عدد متصفحي الموقع في ظل الأحداث المشتعلة في عدة دول عربية، ونشر وثائق التفاوض السرية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.
 
وأكدت الشركة التي تقدم خدمات الدعم الفني للموقع أنه تعرض لعدة محاولات للقرصنة من إسرائيل والبرتغال والمغرب، دون أن يؤثر ذلك على الموقع الذي يتمتع بتطبيقات حماية لقواعد البيانات الموجودة فيه.

وقالت الشركة في تقاريرها عن هذه الهجمات إن محاولات الاختراق شملت كافة صفحات الموقع عن طريق ما يعرف بحقن قواعد البيانات SQL injection، وأيضا عن طريق ما يعرف بمسح ثغرات الويب عبر برنامج Nikto.

وأوضحت الشركة أن عملية الحقن هذه "يتم من خلالها تمرير أوامر خاصة بقواعد البيانات من خلال تطبيقات الويب ليتم تنفيذها مباشرة على قواعد البيانات، واستغلال الطرق المستخدمة من بعض المبرمجين في إرسال قيم المتغيرات البرمجية ومحاولة إضافة أوامر تضر بقواعد البيانات وتغير من القيم الموجودة بها". أما برنامج Nikto فيستطيع مسح مائتين أو أكثر من ملفات الويب من أجل إيجاد ثغرات في النظام.

وأكدت شركة الدعم الفني أن التطبيقات المستخدمة والأساليب البرمجية المتبعة لتطوير موقع الجزيرة نت العربي تأخذ بعين الاعتبار هذه الطرق، وأنه بفضل وجود أنظمة حماية عالية الدقة على موقع الاستضافة في الولايات المتحدة تم تخطي ومنع هذه المحاولات.
 
وكان الموقع نجح قبل يومين في التصدي لهجومين من عنوانين مختلفين أحدهما مسجل في الأراضي الفلسطينية والآخر في فرنسا، وتمت محاولات القرصنة من خلال خبرين نشرا على الموقع بعنوان (احتجاجات "الغضب" تتواصل بمصر) و(السلطة طبقت خطة بريطانية بغزة). 
 
ويأتي ذلك في وقت تتواصل فيه تغطيات الجزيرة للأحداث المشتعلة في بعض الدول العربية، إضافة إلى كشف الجزيرة عن وثائق المفاوضات السرية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات